الثلاثاء26/5/2015
م14:29:12
آخر الأخبار
مقتل "10" سعوديين في كمين للجيش اليمنيالعراق: اعتقال 350 مسلحاً معظمهم من جنسيات أجنبية جنوب الرماديتونس: مقتل جندي أطلق النار على زملائه في ثكنة عسكريةالسلطات السعودية تقطع خدمة الانترنت عن المنطقة الشرقيةمعركة حلب “ام المعارك” هل بدأت..!عبد العظيم: المستقبل في سورية سيكون للقاعدة وداعش إذا انهارت الدولةالخارجية: مجزرة تدمر ما كانت لتحصل لولا تعامي وتواطؤ الغربالحلقي يزور نقطة عسكرية متقدمة في تدمر وآبار نفط وغاز بريف حمص الشرقي: سورية ستنتصر على الإرهابإجراءات ماليزية بحق كافة العائدين من سوريةالقبض على مدير تقنية معلومات كوكاكولا في بنغلاديش لانتمائه لداعشقريباً "500" ألف بوابة انترنت فعالة في سورية«المالية» تفكر بالفوترة…الدبس: الظروف غير مناسبة الكشف عن هوية ضابط استخبارات تركي من قادة مجزرة اشتبرق.هل «فتوحات داعش» لإجهاض الاتفاق النووي النهائي؟ ....بقلم د. عصام نعمانبالفيديو.. تفاصيل محاولة اغتصاب طلبة لمعلمة مصرية أثناء الامتحانضابط مصري يعاشر زوجة سجين لتمرير مخدرات إليه (فيديو)سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةجديد داعش.. تؤأم انتحاري من ألمانياعلى خطى "داعش" , "جبهة النصرة " تصدر تصريحات للتنقيب عن الاثار السوريةفي حلب.. سيريتل تُساهم بتقديم محاضرات عن المسؤولية الاجتماعية للمنظماتالرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعيين الخريج الأول في كل اختصاص أو قسم يمنح درجة الإجازة والخريجين الثلاثة الأوائل في كل كلية ...عملية للجيش في عين ترما وجوبر ومقتل عدد من المسلحينالجيش يحبط مسلحي حلب في اختبار جهوزية جبهاتهمدير عام جديد لهيئة تنفيذ المشاريع السياحيةالسياحة السورية تطرح ١١ موقع للاستثمار على الساحلكيف تنظف القولون بانتظام؟تقاوم الصداع والبرد: حقائق لا تعرفها عن الفراولة!خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيازهير رمضان ينفي ما نسب إليه في صفحات التواصل الاجتماعيجيني إسبر: احذروا هؤلاء الرجال «السبعة»الرئيس الشيشاني يعلن عن مشاركته بدور البطولة في فيلم "من لم يفهم فسوف يفهم"روسية تطلق النار على رأسها خلال التقاطها سيلفي مع مسدساستعادة حساب الفيس بوك.. هل هوخدعة؟حفرة "نهاية العالم" باتت حفرا وتزداد عددا واتساعا (فيديو وصور)الإعلان عن الحرب الوطنية العظمى .....بقلم عبد المنعم علي عيسى وزير الإعلام: لو أرادت الولايات المتحدة القضاء على “داعش” لما كان موجودا

 
تابع الابراج يوميا
 

المناورات الروسية- الايرانية ترسم الخط الأحمر حول سوريا... فهل تقرع طبول الحرب؟...عباس ضاهر


لم تكن المناورات العسكرية الإيرانية إستعراضية قرب مضيق هرمز، ولا نوعية الأسلحة المستعملة أو الصواريخ المجربة والمقاتلات المكتشفة فولكلوراً فارسياً، ولا المساحة المعلنة للمناورات التي بلغت مليون كيلومتر مجرد تباه إيراني بالقدرة العسكرية، ولم تكن المسافة الزمنية التي وصلت الى ستة أيام من إجراء المناورات مسألة إحتساب لزمن أو مراكمة لأيام...

بل إن كل تفصيل في المناورة "الولاية 91" التي جرت في الأيام الماضية حمل معه مؤشرات بالجملة، فالإيرانيون إختبروا صاروخين جديدين: "قادر" صاروخ أرض-بحر ويصل مداه إلى 200 كيلومتراً، و "نور" أرض-أرض طويل المدى، ما يعني القدرة على إستهداف أي بارجة حربية أو أي هدف بري، إضافة الى الإعلان عن مقاتلة "طوفان2" ذات التقنيات الإيرانية الفائقة، معطوفة على مكان المناورات قرب مضيق هرمز مع ما يعنيه في التحكم بحركة السفن وإستهداف أي بوارج في تلك المساحة الجغرافية، مما يجعل السيطرة الإيرانية كاملة.
لكن الدلالة تكمن في زمن المناورة، قبل إنطلاق مسار التسوية الدولية المنتظرة حول سوريا، وضغوط العواصم الغربية والإقليمية، والتحسب "لتهور أميركي أو تركي أو إسرائيلي ضد سوريا"، علماً أن تل أبيب حضّرت مناورة لإستهداف مواقع سورية وطلبت من الأردن المؤازرة لكن عمّان رفضت.
أكثر من ذلك، تأتي المناورة الإيرانية بالتزامن مع مناورات روسية مرتقبة الشهر الجاري في المنطقة، وصفتها موسكو بالأضخم منذ عقود، وسمّتها "منقطعة النظير" للدلالة على أهميتها، خصوصاً أن الروس حضروا أربعة أساطيل ووسعوا مساحة المناورات في البحرين الأبيض المتوسط والأسود، وركزوا الأهداف خارج الحدود الروسية وصولاً الى القارة الأميركية، وتحدثوا عن صواريخ تحمل رؤوساً نووية...
فما الذي يجري؟
يتداول مطّلعون على المعلومات عن إستعداد إيراني- روسي-صيني لصد أي إعتداء على سوريا سواء كان تركياً او إسرائيلياً تواجهه إيران، أو غربياً تكون له روسيا بالمرصاد، إنطلاقاً من قول حكيم: إذا هبتَ أمراً فقع فيه.
ولا يخفي هؤلاء توجساً من إمكانية التحضير لخطوة عسكرية ضد سوريا، في الوقت الذي تُشغل فيه واشنطن حلفاء دمشق بأجواء المفاوضات كما حصل في ليبيا مثلاً - يومها كان يجري الإتفاق على توزيع الحصص لكن الولايات المتحدة باغتت الروس بالذهاب الى الحرب.
كما أن حلفاء دمشق يحسبون لخطوة عسكرية تركية تستبق أو تهدف لإفشال التسوية الدولية، بفرض أمر واقع حربي-عسكري، عدا عن الخطط الإسرائيلية الجاهزة لإستهداف سوريا.
ومن هنا جاءت المناورة الإيرانية تعكس الجدية بالدفاع التام عن دمشق، والتأكيد الروسي لجهوزية التدخل العسكري لصد أي "مغامرة" ضد سوريا، ما يعني أن الرسائل واضحة بأن لا تراجع في الموضوع السوري، دون أن يستبعد المطلعون أن تكون أيضاً المناورات بهدف تحسين شروط التسوية أو تسريعها. أما البعد الآخر للمناورات هو رسائل روسية-إيرانية للغرب، مفادها أن لا سيطرة لكم في المنطقة بعد اليوم.
ويشير المطلعون إلى الكلفة المادية المرتفعة للمناورات المذكورة في الوقت الذي دخلت فيه واشنطن زمن الهواجس المالية، بينما تقتصر القدرة الأوروبية على رفع الصوت، دون أي فعالية تُذكر.
وبهذه الرسائل العسكرية البحرية تحديداً، ترسم روسيا وإيران الخط الأحمر حول سوريا، وفي الوقت نفسه تفتح الباب لتسوية تراعي المصالح السورية بحوار تحت سقف الرئيس بشار الأسد، وتغيير يطال الحكومة ويضمن لها صلاحيات لا تنقل دمشق من حلف إقليمي- دولي إلى حلف آخر، وإلاّ ما هي حاجة الروس والصينيين والإيرانيين إلى سلطة سورية جديدة تبدل العلاقة مع موسكو وبكين وطهران؟
وبالتزامن، تتكثف المعطيات العربية التي لم تعد تبدي الحماسة نفسها تجاه الملف السوري، لأسباب منها أن الموقف العربي هامشي في لعبة الكبار، ولا يخفي المطلعون أنفسهم وجود إشارات مصرية لم تعد تتماشى مع المصالح الخليجية، وتتباين مع بعض التوجهات الغربية حول الملف السوري، وقد أتت زيارة وزير الخارجية محمد كامل عمرو الى موسكو في هذا الإتجاه، خصوصاً أن القاهرة مقبلة على أزمة مالية لن تستطيع واشنطن إنقاذها، ولا نية للعواصم الخليجية بمؤازرتها، لا سيما بعد أزمة الإستفتاء المصري والتعاطي السعودي مع القاهرة.
ومع مرور الأيام تتبدل التوجهات الخارجية جميعها وتقيس كل دولة حساباتها وفق مصالحها الخاصة، وحده الميدان السوري يبقى مقياساً لكل المسارات.
سورية الان - النشره


   ( الخميس 2013/01/03 SyriaNow)  
التعليقات
الاسم  :   شام الزين  -   التاريخ  :   18:56 04/01/2013
سوريا سوف تصبح مركز العالم , هل نحن مستعدون؟

الاسم  :   كمال- لبنان  -   التاريخ  :   14:30 04/01/2013
ما حاجة الروس والصينيون والايرانيون الى سلطة جديدة في سوريا تبدل العلاقة مع موسكو وبكين وطهران ؟ هل يفهم الابراهيمي الساذج هذا الكلام حين يسوق لمشروع حكومة مطلقة الصلاحيات ؟اتوقع خريفا خليجيا مع الاخوان قريبا بعد شبكة التخريب.

الاسم  :   كويتي  -   التاريخ  :   20:01 03/01/2013
شكرا للاستاذ عباس ضاهر على هالقراءة الاستراتيجية بس ياريت يتوسع بشرح المعادلة القصد هالمعادلة الكبيرة روسيا الصين وايران بنصف صفحه مابتشبعنا لنفهم ولو الاستاد عباس أشر إشارات سريعة على اللي شاغل الدنيا كلها ،،، سوريا تحياتي

الاسم  :   سوري  -   التاريخ  :   15:22 03/01/2013
عظيمة ياسوريا وستبقين عظيمة

" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
اّخر تحديث 26/05/2015 - 2:24 م
صورة وتعليق

لاتبكي كالنساء على وطن لم تصنه  كالرجال

خود قرارك .. واختار سلاحك .. دافع عن مستقبلك .. #الى_السلاح

 

تابعنا على فيسبوك

سيدة رشيقة تنقذ طفلة من بئر ضيقة والحكومة تكافئها شاهد.. ماذا حدث لطيارين تحدوا الرياح اثناء الهبوط كيف عاقب تمساح قائد سيارة أزعجه؟ / فيديو كيم كارداشيان: أتحدى الناس أن يشقون مثلي وأن يتحملوا ما أفعله لكسب رزقي الرجل الأكثر مرونة في العالم رجل أعمال صيني يستأجر نجمة افلام لمدة 15 سنة بالفيديو.. ساحر لبناني ينوّم الفنانة" ميس حمدان " مغناطيسياً ويحولها إلى خشبة!