الاثنين26/9/2016
م13:23:38
آخر الأخبار
محامي حتّر : طلبنا توفير الحماية لحتّر والأجهزة الأمنية رفضت ذلكالتفكير في زمن التكفير: من قتل ناهض حتّر على أدراج قصر العدل!ما خفي ...ناهض حتّر السوري الإيراني الروسي.. ويضحك...بقلم سامي كليبيدعوت احرنوت : زيارة سرية لضباط اردنيين الى (اسرائيل)!إخراج دفعة جديدة من المسلحين من حي الوعر.. محافظ حمص: 41 مسلحا سلموا أنفسهم واستفادوا من مرسوم العفوالمعلم يؤكد للميادين استعداد دمشق لتأليف حكومة موسعة تشكّل لجنة لوضع دستور جديدالجيش ويوسع رقعة ضرباته ضد مسلحي شرق حلب وكر وفر في مخيم حندراتمعركة حلب تقترب من نهايتها...خالد اسكيف إصابة 8 عسكريين في انفجار استهدف حافلتهم جنوب شرق تركياموسكو وواشنطن تحشدان عسكرياً لتعزيز نفوذهما في الهلال الخصيبعمولات جديدة للمصرف … شراء حتى 500 دولار من «التجاري» أصبح مباشراً ولا يحتاج فتح حسابإعلان مشروع نظام الإفلاس في السعوديةمشاورات أميركية تركية حول الرقة.. وأنقرة متمسكة بتوسيع «درع الفرات» إلى منبج والبابخلفيات الاعتذار الأميركي من الرئيس الأسد عن الغارة في دير الزور؟مغربية سافرت بأمعاء زوجها إلى النمساالمؤبد لتركي قطع رأس طفل سوري في غازي عينتاببالفيديو ..المفكر الأردني ناهض حتر الذي تم اغتياله اليوم ب3رصاصات يتحدث عن الاسلام الوهابي السعودي الصهيونيشريط فيديو يوثق لحظة تفجير اجتماع قادة "الجيش الحر" بحضور وزيرين في "حكومة الائتلاف المؤقتة" بمدينة انخل بريف درعاجامعة حماة تصدر نتائج امتحان القبول في كلية الهندسة المعمارية للعام الدراسي الجديددورة فن التواصل..التي ينظمها مركز دمشق للأبحاث والدراسات " مداد "وحدات من الجيش العربي السوري تحبط هجوماً لإرهابيي “داعش” بريف حمص الشمالي وتقضي على عدد من إرهابيي “جبهة النصرة” في درعا المحطةإصابة فتاة بجروح خطيرة جراء إطلاق التنظيمات الإرهابية الرصاص على قرية حضر بالقنيطرةمهلة أخيرة للمتأخرين لتسيد الأقساط للإسكانالإسكان تمنح المكتتبين أو المخصصين في مشاريعها والمتأخرين عن تسديد الأقساط مهلة لغاية 15 كانون الاول من العام الجاري3 حقائق مهمة ومفيدة عن فوائد العصير.. تعرف عليهاآثار جانبية خطيرة للأدوية نادرا ما يكشف عنها«الأم» يفوز بجائزة في مهرجان «بيونغ يانغ»سلاف فواخرجي: أعتز بتكريمي ..سوزان نجم الدين: سلاف مثال مشرف للفن السوريراكب يقاضي "الإماراتية" لسبب غير مسبوق!مطعم يتيح تناول العشاء بالمجان بشرط أن تطبخ بنفسكبالفيديو...مراهق يكتشف ثغرة جديدة في "آيفون 7""نايك" تدخل عالم التكنولوجيا عبر HYPERADAPT... وهذه ميزته!قرن الشرق ..... بنت الأرض إلى روح حتّر..من مقالاته : "هذا هو الله... وهذا هو حزبه"

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

المناورات الروسية- الايرانية ترسم الخط الأحمر حول سوريا... فهل تقرع طبول الحرب؟...عباس ضاهر

لم تكن المناورات العسكرية الإيرانية إستعراضية قرب مضيق هرمز، ولا نوعية الأسلحة المستعملة أو الصواريخ المجربة والمقاتلات المكتشفة فولكلوراً فارسياً، ولا المساحة المعلنة للمناورات التي بلغت مليون كيلومتر مجرد تباه إيراني بالقدرة العسكرية، ولم تكن المسافة الزمنية التي وصلت الى ستة أيام من إجراء المناورات مسألة إحتساب لزمن أو مراكمة لأيام...

بل إن كل تفصيل في المناورة "الولاية 91" التي جرت في الأيام الماضية حمل معه مؤشرات بالجملة، فالإيرانيون إختبروا صاروخين جديدين: "قادر" صاروخ أرض-بحر ويصل مداه إلى 200 كيلومتراً، و "نور" أرض-أرض طويل المدى، ما يعني القدرة على إستهداف أي بارجة حربية أو أي هدف بري، إضافة الى الإعلان عن مقاتلة "طوفان2" ذات التقنيات الإيرانية الفائقة، معطوفة على مكان المناورات قرب مضيق هرمز مع ما يعنيه في التحكم بحركة السفن وإستهداف أي بوارج في تلك المساحة الجغرافية، مما يجعل السيطرة الإيرانية كاملة.
لكن الدلالة تكمن في زمن المناورة، قبل إنطلاق مسار التسوية الدولية المنتظرة حول سوريا، وضغوط العواصم الغربية والإقليمية، والتحسب "لتهور أميركي أو تركي أو إسرائيلي ضد سوريا"، علماً أن تل أبيب حضّرت مناورة لإستهداف مواقع سورية وطلبت من الأردن المؤازرة لكن عمّان رفضت.
أكثر من ذلك، تأتي المناورة الإيرانية بالتزامن مع مناورات روسية مرتقبة الشهر الجاري في المنطقة، وصفتها موسكو بالأضخم منذ عقود، وسمّتها "منقطعة النظير" للدلالة على أهميتها، خصوصاً أن الروس حضروا أربعة أساطيل ووسعوا مساحة المناورات في البحرين الأبيض المتوسط والأسود، وركزوا الأهداف خارج الحدود الروسية وصولاً الى القارة الأميركية، وتحدثوا عن صواريخ تحمل رؤوساً نووية...
فما الذي يجري؟
يتداول مطّلعون على المعلومات عن إستعداد إيراني- روسي-صيني لصد أي إعتداء على سوريا سواء كان تركياً او إسرائيلياً تواجهه إيران، أو غربياً تكون له روسيا بالمرصاد، إنطلاقاً من قول حكيم: إذا هبتَ أمراً فقع فيه.
ولا يخفي هؤلاء توجساً من إمكانية التحضير لخطوة عسكرية ضد سوريا، في الوقت الذي تُشغل فيه واشنطن حلفاء دمشق بأجواء المفاوضات كما حصل في ليبيا مثلاً - يومها كان يجري الإتفاق على توزيع الحصص لكن الولايات المتحدة باغتت الروس بالذهاب الى الحرب.
كما أن حلفاء دمشق يحسبون لخطوة عسكرية تركية تستبق أو تهدف لإفشال التسوية الدولية، بفرض أمر واقع حربي-عسكري، عدا عن الخطط الإسرائيلية الجاهزة لإستهداف سوريا.
ومن هنا جاءت المناورة الإيرانية تعكس الجدية بالدفاع التام عن دمشق، والتأكيد الروسي لجهوزية التدخل العسكري لصد أي "مغامرة" ضد سوريا، ما يعني أن الرسائل واضحة بأن لا تراجع في الموضوع السوري، دون أن يستبعد المطلعون أن تكون أيضاً المناورات بهدف تحسين شروط التسوية أو تسريعها. أما البعد الآخر للمناورات هو رسائل روسية-إيرانية للغرب، مفادها أن لا سيطرة لكم في المنطقة بعد اليوم.
ويشير المطلعون إلى الكلفة المادية المرتفعة للمناورات المذكورة في الوقت الذي دخلت فيه واشنطن زمن الهواجس المالية، بينما تقتصر القدرة الأوروبية على رفع الصوت، دون أي فعالية تُذكر.
وبهذه الرسائل العسكرية البحرية تحديداً، ترسم روسيا وإيران الخط الأحمر حول سوريا، وفي الوقت نفسه تفتح الباب لتسوية تراعي المصالح السورية بحوار تحت سقف الرئيس بشار الأسد، وتغيير يطال الحكومة ويضمن لها صلاحيات لا تنقل دمشق من حلف إقليمي- دولي إلى حلف آخر، وإلاّ ما هي حاجة الروس والصينيين والإيرانيين إلى سلطة سورية جديدة تبدل العلاقة مع موسكو وبكين وطهران؟
وبالتزامن، تتكثف المعطيات العربية التي لم تعد تبدي الحماسة نفسها تجاه الملف السوري، لأسباب منها أن الموقف العربي هامشي في لعبة الكبار، ولا يخفي المطلعون أنفسهم وجود إشارات مصرية لم تعد تتماشى مع المصالح الخليجية، وتتباين مع بعض التوجهات الغربية حول الملف السوري، وقد أتت زيارة وزير الخارجية محمد كامل عمرو الى موسكو في هذا الإتجاه، خصوصاً أن القاهرة مقبلة على أزمة مالية لن تستطيع واشنطن إنقاذها، ولا نية للعواصم الخليجية بمؤازرتها، لا سيما بعد أزمة الإستفتاء المصري والتعاطي السعودي مع القاهرة.
ومع مرور الأيام تتبدل التوجهات الخارجية جميعها وتقيس كل دولة حساباتها وفق مصالحها الخاصة، وحده الميدان السوري يبقى مقياساً لكل المسارات.
سورية الان - النشره


   ( الخميس 2013/01/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/09/2016 - 1:09 م
فيديو

سوريا لديها عاصمتان.. والحرب الحقيقية ضد الإرهاب لم تبدأ بعد

كاريكاتير

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

بالصور.. ملكة جمال روسية تبيع عذريتها في الخليج مقابل 10 آلاف دولار! بالفيديو ..ثعبان ضخم هاجم رجل حاول التقاط "سيلفي" معه صادم .. انشغلت بالهاتف فقتلت دهساً تحت عجلات “الترام” وسط السكة! الولايات المتحدة.. مصارع أمريكي سابق يغتصب امرأة فاقدة للوعي ببشاعة??! عريس وعروسة مصريان يخرجان عن المألوف ويقيما أغرب حفل زفاف بالفيديو:.. امرأة تواجه بالرصاص 3 لصوص مسلحين بكل شجاعة بالفيديو.. مقطع مروّع لرجل يغرق طفلة زوجته بوحشيّة المزيد ...