الثلاثاء9/2/2016
م22:25:48
آخر الأخبار
"رعد الشمال" والتحديات السوريةالامارات لا ترى الحل العسكري مجديا في سورياإطلاق صاروخ باليستي يمني على مطار جيزان السعوديالاستخبارات الأميركية: داعش قد يضرب العمق المصريمحافظ درعا: مصالحة إبطع «جهود فردية»الجيش السوري يقترب من الحدود التركية...والمجموعات المسلحة بين فكي كماشةرويترز: أردوغان هدد بإغراق أوروبا باللاجئينمالذي سبق الإعلان عن تدخل السعودية بريا في سوريا ؟ ....ديمة ناصيفكندا تفتح الباب أمام تغيرات استراتيجية في محاربة "داعش"الخارجية التركية تستدعي السفير الأمريكي بعد التصريحات الأمريكية حول أكراد سورياروسيا تعمل على توسيع نشاطاتها الاقتصادية في سورياإل جي إلكترونيكس تعلن عن نتائجها المالية للربع الرابع لعام 2015 والسنة بأكملها" بطر آل سعود الأوهام و الهلوسات" إلى أين؟ بقلم :طالب زيفا: لا ينبغي أن يتم إهمال «آية»الإمارات: تزوج شقيقتهما من دون موافقتهما فقتلاه خنقاًانتحرت من الطابق السابع مع رضيعتها... فماذا حصل؟حلب : جماعة مسلحة تؤجر أرضا سوريّة تسيطر عليها لـ "إقامة مخيم كشف هوية بريطاني ثان في خلية الإعدام التابعة لتنظيم داعشمجلس التعليم العالي: الامتحان الوطني الموحد شرط للتخرج التربية ‬: ممنوع على المدرسين تشغيل المدافئ في غرفهم تحت طائلة انهاء التكليفعمليات نوعية للجيش تسفر عن القضاء على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها في طفس بدرعا وإيقاع 33 إرهابيا من “داعش” بين قتيل ومصاب بدير الزوربالفيديو / ارتقاء 5 شهداء وإصابة 12 مواطناً في تفجير إرهابي بسيارة مفخخة في منطقة مساكن برزة بدمشقتوقيع عقد بقيمة 3.44 مليارات ليرة لتنفيذ البنية التحتية لمدينة الفيحاء السكنية بريف دمشقإيقاف تنفيذ استملاك أرض «أبو عفصة» للسكن الشبابي بطرطوسمشفى الأسد الجامعي ينجح بإجراء أول عملية زراعة كبد في سوريةالتبرع بالدم مفيد لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدموفاة وحالات اغماء لـ 6 اشخاص في حفرة لانقاذ هاتف محمول!مصرية ولدت "السيسي" في طابور الانتخاباتالنجمة ديمة قندلفت تتابع تصوير " بلا غمد" حارة الضبع تتخلى عن عكيدها الثاني .. وائل شرف خارج باب الحارة لهذا السبب؟خطأ إملائي يقتل امرأة!بالصور.. شجرة تقتل مغنية أمريكيةالدهشة تصيب العلماء: اكتشاف أضخم كوكب صخري في الكون"آي فون" يودي بحياة خمسيني أثناء نومه!!مملكة العجز المتنقل: اليمن ثم سوريا (المعارضة السورية) تستفسر من كيري حول "3 أشهر من الجحيم"؟

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ارقام الطوارئ- وزارة الداخلية

 للإعلام عن أي طارئ أو لطلب المساعدة على مدار الساعة على الأرقام 189-2144445-2144446 من دمشق ويسبق الرقم بـ 011 عند الإتصال من باقي المحافظات.

المناورات الروسية- الايرانية ترسم الخط الأحمر حول سوريا... فهل تقرع طبول الحرب؟...عباس ضاهر

لم تكن المناورات العسكرية الإيرانية إستعراضية قرب مضيق هرمز، ولا نوعية الأسلحة المستعملة أو الصواريخ المجربة والمقاتلات المكتشفة فولكلوراً فارسياً، ولا المساحة المعلنة للمناورات التي بلغت مليون كيلومتر مجرد تباه إيراني بالقدرة العسكرية، ولم تكن المسافة الزمنية التي وصلت الى ستة أيام من إجراء المناورات مسألة إحتساب لزمن أو مراكمة لأيام...

بل إن كل تفصيل في المناورة "الولاية 91" التي جرت في الأيام الماضية حمل معه مؤشرات بالجملة، فالإيرانيون إختبروا صاروخين جديدين: "قادر" صاروخ أرض-بحر ويصل مداه إلى 200 كيلومتراً، و "نور" أرض-أرض طويل المدى، ما يعني القدرة على إستهداف أي بارجة حربية أو أي هدف بري، إضافة الى الإعلان عن مقاتلة "طوفان2" ذات التقنيات الإيرانية الفائقة، معطوفة على مكان المناورات قرب مضيق هرمز مع ما يعنيه في التحكم بحركة السفن وإستهداف أي بوارج في تلك المساحة الجغرافية، مما يجعل السيطرة الإيرانية كاملة.
لكن الدلالة تكمن في زمن المناورة، قبل إنطلاق مسار التسوية الدولية المنتظرة حول سوريا، وضغوط العواصم الغربية والإقليمية، والتحسب "لتهور أميركي أو تركي أو إسرائيلي ضد سوريا"، علماً أن تل أبيب حضّرت مناورة لإستهداف مواقع سورية وطلبت من الأردن المؤازرة لكن عمّان رفضت.
أكثر من ذلك، تأتي المناورة الإيرانية بالتزامن مع مناورات روسية مرتقبة الشهر الجاري في المنطقة، وصفتها موسكو بالأضخم منذ عقود، وسمّتها "منقطعة النظير" للدلالة على أهميتها، خصوصاً أن الروس حضروا أربعة أساطيل ووسعوا مساحة المناورات في البحرين الأبيض المتوسط والأسود، وركزوا الأهداف خارج الحدود الروسية وصولاً الى القارة الأميركية، وتحدثوا عن صواريخ تحمل رؤوساً نووية...
فما الذي يجري؟
يتداول مطّلعون على المعلومات عن إستعداد إيراني- روسي-صيني لصد أي إعتداء على سوريا سواء كان تركياً او إسرائيلياً تواجهه إيران، أو غربياً تكون له روسيا بالمرصاد، إنطلاقاً من قول حكيم: إذا هبتَ أمراً فقع فيه.
ولا يخفي هؤلاء توجساً من إمكانية التحضير لخطوة عسكرية ضد سوريا، في الوقت الذي تُشغل فيه واشنطن حلفاء دمشق بأجواء المفاوضات كما حصل في ليبيا مثلاً - يومها كان يجري الإتفاق على توزيع الحصص لكن الولايات المتحدة باغتت الروس بالذهاب الى الحرب.
كما أن حلفاء دمشق يحسبون لخطوة عسكرية تركية تستبق أو تهدف لإفشال التسوية الدولية، بفرض أمر واقع حربي-عسكري، عدا عن الخطط الإسرائيلية الجاهزة لإستهداف سوريا.
ومن هنا جاءت المناورة الإيرانية تعكس الجدية بالدفاع التام عن دمشق، والتأكيد الروسي لجهوزية التدخل العسكري لصد أي "مغامرة" ضد سوريا، ما يعني أن الرسائل واضحة بأن لا تراجع في الموضوع السوري، دون أن يستبعد المطلعون أن تكون أيضاً المناورات بهدف تحسين شروط التسوية أو تسريعها. أما البعد الآخر للمناورات هو رسائل روسية-إيرانية للغرب، مفادها أن لا سيطرة لكم في المنطقة بعد اليوم.
ويشير المطلعون إلى الكلفة المادية المرتفعة للمناورات المذكورة في الوقت الذي دخلت فيه واشنطن زمن الهواجس المالية، بينما تقتصر القدرة الأوروبية على رفع الصوت، دون أي فعالية تُذكر.
وبهذه الرسائل العسكرية البحرية تحديداً، ترسم روسيا وإيران الخط الأحمر حول سوريا، وفي الوقت نفسه تفتح الباب لتسوية تراعي المصالح السورية بحوار تحت سقف الرئيس بشار الأسد، وتغيير يطال الحكومة ويضمن لها صلاحيات لا تنقل دمشق من حلف إقليمي- دولي إلى حلف آخر، وإلاّ ما هي حاجة الروس والصينيين والإيرانيين إلى سلطة سورية جديدة تبدل العلاقة مع موسكو وبكين وطهران؟
وبالتزامن، تتكثف المعطيات العربية التي لم تعد تبدي الحماسة نفسها تجاه الملف السوري، لأسباب منها أن الموقف العربي هامشي في لعبة الكبار، ولا يخفي المطلعون أنفسهم وجود إشارات مصرية لم تعد تتماشى مع المصالح الخليجية، وتتباين مع بعض التوجهات الغربية حول الملف السوري، وقد أتت زيارة وزير الخارجية محمد كامل عمرو الى موسكو في هذا الإتجاه، خصوصاً أن القاهرة مقبلة على أزمة مالية لن تستطيع واشنطن إنقاذها، ولا نية للعواصم الخليجية بمؤازرتها، لا سيما بعد أزمة الإستفتاء المصري والتعاطي السعودي مع القاهرة.
ومع مرور الأيام تتبدل التوجهات الخارجية جميعها وتقيس كل دولة حساباتها وفق مصالحها الخاصة، وحده الميدان السوري يبقى مقياساً لكل المسارات.
سورية الان - النشره


   ( الخميس 2013/01/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 09/02/2016 - 9:10 م

فيديو

الجيش السوري يواصل عملياته في ريف حلب

كاريكاتير

تدخّل حرس أردوغان ضد 3 فتيات في الأكوادور

 

الأجندة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. انفجار عنيف ينسف حافلة في لندن .. والسكان يعترضون على المشهد لاعب أراد إظهار مهاراته في الكاراتيه.. ولكن ماهي النتيجة ؟ بالفيديو: الليدي غاغا تُحقّق حلم الطفولة في السوبر بول "باربي الروسية" جذابة ولكن! شاهد بنفسك لقطات مضحكة جدا في عالم كرة القدم 2016 الزوجات في خطر.. دمية جنسية نابضة بالحياة تجتاح العالم بالفيديو.. صحفية تعتدي على أمل حجازي على الهواء في “ذا شو” المزيد ...