الخميس30/7/2015
م13:4:29
آخر الأخبار
الجيش اللبناني يوقف 10 عسكريين سوريين فارين الكويت تكشف شبكة لتنظيم داعش الإرهابي تضم خمسة شاركوا في القتال بسوريا والعراقالاردن | سجن 7 اردنيين و سوري خططوا لاستهداف أميركيين وسفارة الاحتلال"النصرة" تحتجز قائد الدفعة المدربة امريكيا"ومعاونه و18 عنصر آخر بريف حلب المنطقة الآمنة حلقة جديدة من رهانات تركيا الفاشلة ...بقلم د. أمين محمد حطيط بيان صحفي لوزارة الاوقاف حول اصدار طبعة متميزة من القرآن الكريممسلحو الزبداني يطرحون الاستسلام..بقلم حسان الحسن السفير | "إسرائيل" تلعب بالنار: غارتان في القنيطرة والزبدانيانت واحد كذاب ... ابن واحد كذاب .. وشقيق واحد كذابتوقيف طفل ألماني كان ينوي الالتحاق بـ "داعشالحسكة.. تسويق أكثر من 300 ألف طن قمح وشعيرماهو موعد تطبيق قانون "حماية المستهلك" الجديد فعلياً في سورية؟ وماهي الإجراءات المتخذة؟قصة حقيقية حدثت في السودان ...بقلم وفاء حسنهل اقترب دور زهران علوش ؟ ....بقلم حسان الحسن اب سوري يطعن ابنته و يقتل زوجها في مرسينسجن أسترالية أنجبت من طفل صديق لابنتهاسوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموالخبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةتنظيم داعش الارهابي يقوم يقطع رأس رجل في تدمر بالفيديو/ بدقائق فضائح ال سعود "العائلة الحاكمة" في السعودية وسبب مقتل الملك فيصل الحكومة تطلب من الجهات العامة التدقيق بقرارات الإيفاد الخارجيالسورية للتأمين تعلن عن مسابقة لتعيين 94 موظف من حملة الشهادات الجامعية والمعاهدوحدات الجيش العاملة في درعا تدمر أوكارا وآليات لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة المرتبط بالعدو الإسرائيليالجيش السوري يطلق عملية عسكرية لتأمين سهل الغابصور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدةصور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015أسعار العقارات تكوي.. وأصحاب المنازل: الإيجار مصدر دخلنا الوحيدالإدارة المحلية: ضرورة وجود أصل للوكالة المنظمة لدى الكاتب بالعدلطرق وعلاجات منزلية رائعة تخلصك من جفاف وتشقق القدمين7 أشياء لا تعرفها عن البطيخخنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيافادي صبيح : "عناية مشددة" لم يخل من العيوب .. ولكنه حقق متابعة عاليةمرح جبر : الممثلين السوريين أبدعوا في مصر .. و"غداً نلتقي" الأفضل هذا الموسمسرّ قوّته؟ حليب الرضاعة!القبض على لص هارب تحول إلى ممثل في أميركامايكروسوفت تزيح الستار أخيرا عن "ويندوز 10" ....وهذه ابرز ملامح نظام التشغيلالكشف عن فلاشة حاسب لا متناهية السعةالاستراتيجية الأميركية المقبلة: تسويات "لا غالب ولا مغلوب"الماء الثقيل في البيان والتبيين السوري .. وطعنة من آخر العمر ...بقلم نارام سرجون

 
 
تابع الابراج يوميا
 

المناورات الروسية- الايرانية ترسم الخط الأحمر حول سوريا... فهل تقرع طبول الحرب؟...عباس ضاهر


لم تكن المناورات العسكرية الإيرانية إستعراضية قرب مضيق هرمز، ولا نوعية الأسلحة المستعملة أو الصواريخ المجربة والمقاتلات المكتشفة فولكلوراً فارسياً، ولا المساحة المعلنة للمناورات التي بلغت مليون كيلومتر مجرد تباه إيراني بالقدرة العسكرية، ولم تكن المسافة الزمنية التي وصلت الى ستة أيام من إجراء المناورات مسألة إحتساب لزمن أو مراكمة لأيام...

بل إن كل تفصيل في المناورة "الولاية 91" التي جرت في الأيام الماضية حمل معه مؤشرات بالجملة، فالإيرانيون إختبروا صاروخين جديدين: "قادر" صاروخ أرض-بحر ويصل مداه إلى 200 كيلومتراً، و "نور" أرض-أرض طويل المدى، ما يعني القدرة على إستهداف أي بارجة حربية أو أي هدف بري، إضافة الى الإعلان عن مقاتلة "طوفان2" ذات التقنيات الإيرانية الفائقة، معطوفة على مكان المناورات قرب مضيق هرمز مع ما يعنيه في التحكم بحركة السفن وإستهداف أي بوارج في تلك المساحة الجغرافية، مما يجعل السيطرة الإيرانية كاملة.
لكن الدلالة تكمن في زمن المناورة، قبل إنطلاق مسار التسوية الدولية المنتظرة حول سوريا، وضغوط العواصم الغربية والإقليمية، والتحسب "لتهور أميركي أو تركي أو إسرائيلي ضد سوريا"، علماً أن تل أبيب حضّرت مناورة لإستهداف مواقع سورية وطلبت من الأردن المؤازرة لكن عمّان رفضت.
أكثر من ذلك، تأتي المناورة الإيرانية بالتزامن مع مناورات روسية مرتقبة الشهر الجاري في المنطقة، وصفتها موسكو بالأضخم منذ عقود، وسمّتها "منقطعة النظير" للدلالة على أهميتها، خصوصاً أن الروس حضروا أربعة أساطيل ووسعوا مساحة المناورات في البحرين الأبيض المتوسط والأسود، وركزوا الأهداف خارج الحدود الروسية وصولاً الى القارة الأميركية، وتحدثوا عن صواريخ تحمل رؤوساً نووية...
فما الذي يجري؟
يتداول مطّلعون على المعلومات عن إستعداد إيراني- روسي-صيني لصد أي إعتداء على سوريا سواء كان تركياً او إسرائيلياً تواجهه إيران، أو غربياً تكون له روسيا بالمرصاد، إنطلاقاً من قول حكيم: إذا هبتَ أمراً فقع فيه.
ولا يخفي هؤلاء توجساً من إمكانية التحضير لخطوة عسكرية ضد سوريا، في الوقت الذي تُشغل فيه واشنطن حلفاء دمشق بأجواء المفاوضات كما حصل في ليبيا مثلاً - يومها كان يجري الإتفاق على توزيع الحصص لكن الولايات المتحدة باغتت الروس بالذهاب الى الحرب.
كما أن حلفاء دمشق يحسبون لخطوة عسكرية تركية تستبق أو تهدف لإفشال التسوية الدولية، بفرض أمر واقع حربي-عسكري، عدا عن الخطط الإسرائيلية الجاهزة لإستهداف سوريا.
ومن هنا جاءت المناورة الإيرانية تعكس الجدية بالدفاع التام عن دمشق، والتأكيد الروسي لجهوزية التدخل العسكري لصد أي "مغامرة" ضد سوريا، ما يعني أن الرسائل واضحة بأن لا تراجع في الموضوع السوري، دون أن يستبعد المطلعون أن تكون أيضاً المناورات بهدف تحسين شروط التسوية أو تسريعها. أما البعد الآخر للمناورات هو رسائل روسية-إيرانية للغرب، مفادها أن لا سيطرة لكم في المنطقة بعد اليوم.
ويشير المطلعون إلى الكلفة المادية المرتفعة للمناورات المذكورة في الوقت الذي دخلت فيه واشنطن زمن الهواجس المالية، بينما تقتصر القدرة الأوروبية على رفع الصوت، دون أي فعالية تُذكر.
وبهذه الرسائل العسكرية البحرية تحديداً، ترسم روسيا وإيران الخط الأحمر حول سوريا، وفي الوقت نفسه تفتح الباب لتسوية تراعي المصالح السورية بحوار تحت سقف الرئيس بشار الأسد، وتغيير يطال الحكومة ويضمن لها صلاحيات لا تنقل دمشق من حلف إقليمي- دولي إلى حلف آخر، وإلاّ ما هي حاجة الروس والصينيين والإيرانيين إلى سلطة سورية جديدة تبدل العلاقة مع موسكو وبكين وطهران؟
وبالتزامن، تتكثف المعطيات العربية التي لم تعد تبدي الحماسة نفسها تجاه الملف السوري، لأسباب منها أن الموقف العربي هامشي في لعبة الكبار، ولا يخفي المطلعون أنفسهم وجود إشارات مصرية لم تعد تتماشى مع المصالح الخليجية، وتتباين مع بعض التوجهات الغربية حول الملف السوري، وقد أتت زيارة وزير الخارجية محمد كامل عمرو الى موسكو في هذا الإتجاه، خصوصاً أن القاهرة مقبلة على أزمة مالية لن تستطيع واشنطن إنقاذها، ولا نية للعواصم الخليجية بمؤازرتها، لا سيما بعد أزمة الإستفتاء المصري والتعاطي السعودي مع القاهرة.
ومع مرور الأيام تتبدل التوجهات الخارجية جميعها وتقيس كل دولة حساباتها وفق مصالحها الخاصة، وحده الميدان السوري يبقى مقياساً لكل المسارات.
سورية الان - النشره


   ( الخميس 2013/01/03 SyriaNow)  
التعليقات
الاسم  :   شام الزين  -   التاريخ  :   18:56 04/01/2013
سوريا سوف تصبح مركز العالم , هل نحن مستعدون؟

الاسم  :   كمال- لبنان  -   التاريخ  :   14:30 04/01/2013
ما حاجة الروس والصينيون والايرانيون الى سلطة جديدة في سوريا تبدل العلاقة مع موسكو وبكين وطهران ؟ هل يفهم الابراهيمي الساذج هذا الكلام حين يسوق لمشروع حكومة مطلقة الصلاحيات ؟اتوقع خريفا خليجيا مع الاخوان قريبا بعد شبكة التخريب.

الاسم  :   كويتي  -   التاريخ  :   20:01 03/01/2013
شكرا للاستاذ عباس ضاهر على هالقراءة الاستراتيجية بس ياريت يتوسع بشرح المعادلة القصد هالمعادلة الكبيرة روسيا الصين وايران بنصف صفحه مابتشبعنا لنفهم ولو الاستاد عباس أشر إشارات سريعة على اللي شاغل الدنيا كلها ،،، سوريا تحياتي

الاسم  :   سوري  -   التاريخ  :   15:22 03/01/2013
عظيمة ياسوريا وستبقين عظيمة

" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/07/2015 - 12:30 م
كاركاتير

مظاهرة لمتعريات احتجاجا على "شاطئ الملك سلمان" في فرنسا

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

ليس أطفاله فقط من استند عليه وخلدوا للنوم ! بل الوطن كله استند عليه ونام بأمان ..

 

بالصور....فضيحة المخدرات والجنس تطيح بسياسي بريطاني رفيع بالفيديو.. تحرّش جماعي بشابة تحمل طفلة في المغرب ينتهي بسرقة حقيبتها أزياء برازيلية مصنوعة من الشعر البشري (فيديو) طيار "الكويتية" يخضع للتحقيق فور وصوله شاهد "الخروف المعجزة" وصاحبه يرفض بيعه بـ 1.5مليون ريال بالسعودية مليونير سعودي يحمل التقاليد «العريقة» إلى لندن.. انظر ماذا فعل سلم كهربائي يبتلع امرأة داخل سنتر تجاري المزيد ...