الأحد1/5/2016
م16:36:22
آخر الأخبار
لأول مرة.. "مجتهد" يفضح المستور ويكشف عن مصادر معلوماته!صحيفة هيوم الصهيونية: آل سعود فقدوا صمام الأمان وعرشهم يهتزعبدالله صالح.. السعودية هي داعش وهي القاعدة !لقطات نادرة للقدس تباع بمليون جنيه إسترلينيإدخال مواد غذائية وإغاثية إلى كفريا والفوعة ومضايا والزبدانيهدنة حلب الى زوال والردّ قادم لا محال.. عمر معربونيبالفيديو.. المفتي حسون يدعو سكان مناطق حلب القديمة التي يحتلها المسلحون إلى إخلائها "كي يتمكن الجيش السوري من الانفراد بالإرهابيين الجيش السوري يفشل تسلل مسلحي الغوطة الشرقيةكيري: وقف الأعمال القتالية في سورية يشكل أولويةالسلطات التركية تمنع الاحتفال بعيد العمال في ميدان تقسيم وسط اسطنبول وتواجه المتظاهرين بالاعتقالات والقنابل المسيلة للدموعجمعية الصاغة توضح سبب ارتفاع سعر الذهب..وتؤكد: حالات الغش تناقصت بشكل كبيرمصرف سورية المركزي يصدر تعليمات جديدة لبيع القطع الأجنبي لشركات الصرافةاوقفوا التحريض ، احتراما للأجيال أخوان في حضرة الإله - بقلم: د. نسرين سليمان المزرعانيحكم بالسجن 100 عام على امرأة انتزعت جنينا من رحم أمهمصري يقتل زوجته الحامل وأبناءه الأربعة بالرصاص ثم يقطعهم بالساطور .. تعرف على التفاصيل بالفيديو... مروحيات روسية على علو أمتار فقط من سواحل طرطوسداعش يدمر 3 مدافع تركية بصواريخ سوفيتية!(فيديو)خمسة أسرار لتعلم أي لغة جديدةالتربية تعين 1830 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربية في المحافظاتالجيش السوري يسيطرعلى بساتين تدمر الشرقية و يتقدم باتجاه حقل آراك بدعم جوي روسيالطيران الحربي السوري يدمر تجمعات لإرهابيي “داعش” ويكبدهم خسائر بالأفراد والآليات في أرياف حمص وحماة وحلبتجارة دمشق تنتظر عودة رؤوس الأموال وأن يكون 2016 عام الانطلاقة لإعادة الإعمارمدير عام مؤسسة المواصلات الطرقية يتابع تنفيذ مشروع جسر الصبورة ميدانياًمن علاج فقر الدم إلى محاربة الاكتئاب..7 أسباب لتناول الموز يومياًعلاقة الآباء بأبنائهم قد تفوق غريزة الأمومةرغدة تنذر شعرها لحلب وسترميه في "ساحة سعد الله الجبري" عند خروج "آخر إرهابي - فيديو سلاف فواخرجي تساند عباس النوري في محنته (صور)حالة طلاق كل 6 دقائق بمصر.. والخلاف السياسى أبرز الأسبابامرأة حكمت مصر بزي رجل: تزوجت أخاها وأحبت مهندسها وقتلها ابن زوجها.. كشفٌ جديد يروي قصتهاميزات مهمة جديدة قريباً في واتس آب.. تعرف عليهاFBI بات بمقدوره اختراق أي كمبيوتر في العالملماذا التصعيد الإرهابي في سورية؟ .....الوطن العمانيةحلب.. إن حكت

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

هل على الجيش دخول الرقة؟

قالت صحيفة الوطن ،كثيرة الأخبار الآتية من الرقة وتحديداً حول توجه أرتال من الجيش العربي السوري لتطهيرها من نجس الإرهاب الذي احتل بعضاً من أحيائها، لكن في الواقع هناك حقائق بدأت تتكشف تباعاً حول ما حصل في الرقة وكيف تدخل عدد محدود من المشايخ وكبار قوم المدينة ووقفوا على الحياد تجاه ما يجري في مدينتهم مبررين موقفهم هذا بـ«حقن للدماء» ما أدى بشكل أو بآخر إلى فتح أبواب المدينة وتسليم قصر المحافظ وعدد من المؤسسات الحكومية إلى الإرهابيين في حين كانت القوات الأمنية مدعومة بالأهالي تدافع ولا تزال بكل بسالة وبما لديها من إمكانات وعتاد لصد هجمات الإرهابيين ودحرهم خارج الرقة.

أمام هذا الواقع والحقيقة الأولى وتدخل عدد من المشايخ وكبار قوم المدينة، ثمة سؤال مشروع يطرح نفسه تلقائياً: هل من مصلحة للجيش في دخول معركة الرقة، وزج جنوده في معركة رفضها مسبقاً عدد من أهالي ومشايخ الرقة وقد تؤدي لمزيد من التضحيات العسكرية؟ أم عليه أن يترك الأمر للأهالي ذاتهم للدفاع عن مدينتهم وخاصة أن عدداً منهم يبرر موقفه الحيادي وما حصل في الرقة بفعل «حقن الدماء»؟
بكل تأكيد من واجب وعقيدة وشرف الجيش العربي السوري هو الدفاع عن كل شبر من الأراضي السورية في وجه الغزاة، لكن أيضاً من واجب هذا الجيش ألا يفتح جبهات لمعارك جديدة قد تؤخر الحسم في مناطق أخرى وخاصة أنه لم يصدر أي طلب نجدة من الوحدات العسكرية المتمركزة في الرقة التي لا تزال في ثكناتها وكذلك ممن تدخل ووقف على الحياد رغبة بحقن الدماء لا «تسييلها»، حسب تعبيرهم، وكما سمعنا من المحافظ وأمين الفرع في لقاء بث لهما على إحدى القنوات الفضائية المعادية لسورية.
والحقيقة الثانية هي أن الأحياء التي لم تسقط في الرقة كان سكانها يحمونها وشكلوا على الفور لجان مقاومة منعت دخول الإرهابيين إلى أحيائهم ونجحوا في دحرهم لإدراكهم ووعيهم المسبق أن هؤلاء ليسوا بثوار كما يدعون بل مجموعات من الإرهابيين والمجرمين والمرتزقة واللصوص لا هدف لهم سوى التخريب والنهب والسلب والاغتصاب والانتقام عموماً من أهالي الرقة الشرفاء لعدم التحاقهم بما يسمى الثورة، هذا بالإضافة إلى فرض نظام حكم ذاتي يعتمد على شريعة السلاح والتخلف لا شريعة اللـه كما يدعون.
والحقيقة الثالثة أن عشائر الرقة كانت ومنذ أشهر تطالب بالسلاح لحماية مناطقها ومدنها وحصلت عليه وبالتالي هي قادرة على الدفاع عن الرقة وغير الرقة دون أي تدخل عسكري من الجيش العربي السوري وها هو اليوم الذي يحتاج إلى الرجال والسلاح للدفاع وحماية العرض والشرف والوطن وهم خير من تولى هذه المهمة.
وتبقى الحقيقة الرابعة والأخيرة أن ما حصل في الرقة الهدف منه ليس الاستيلاء على المدينة التي وعلى الرغم من أهميتها لا تشكل أي ثقل في الصراع الدائر على سورية، بل الهدف الحقيقي هو تخفيف الضغط على الإرهابيين في حلب وريفها واستدعاء الجيش إلى معركة جديدة لتغيير أولوياته بحيث يتمكن الإرهابيون في مناطق أخرى من التقاط أنفاسهم التي باتوا يلفظونها.
لكل ما سبق لا ضرورة ملحة لدخول الجيش إلى الرقة، فبإمكانه أن يضمن فقط عدم خروج الإرهابيين إلى مناطق أخرى وضرب معاقلهم حين تتوفر المعلومة الدقيقة من الأهالي والتنسيق مع شرفاء الرقة وعشائرها لتوفير المؤن والذخائر وصولاً للدعم اللوجستي والمدفعي دون اقتحام المدينة التي بات من واجب أهلها في كل شارع وكل حي ومنطقة الدفاع عنها كما دافع أهالي الأحياء التي بقيت صامدة، وعلى الجيش ألا يقتحم أي مدينة إلا في حال استنجد أهلها وباتوا عاجزين عن الدفاع عنها وهذا ليس حال الرقة التي فيها ما يكفي من الرجال والنساء لدحر الإرهابيين وطردهم من حيث أتوا.. فالرقة الغالية على قلوب كل السوريين ستبقى في قلب سورية وستعود عاجلاً أم آجلاً كما كانت آمنة ومستقرة بفضل كل شريف مقاوم من أبنائها وبأقل خسائر ممكنة.
الوطن


   ( الأحد 2013/03/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 01/05/2016 - 4:14 م

فصح مجيد ..كل عام وانتم بخير

 

فيديو

ارتفاع عدد ضحايا الاعتداءات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على مدينة حلب إلى 24شهيداً خلال الـ24 ساعة الماضية

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

ما لا تنشره الجزيرة الصهيونية 
بهذه الجرر المتفجرة  تقصف منازل المدنيين في حلب 

“فيديو”: شاب مخمور يختطف فتاة حسناء ويحملها هارباً بالفيديو.. خانته فجرّدها من سروالها الداخلي في الشارع! عارضة أزياء أمريكية تمتلك أغرب عيون فى العالم بالفيديو: مصارع يقاتل 7 رجال شرطة بمفرده إعاقته لم تمنعه من الفوز بلقب "أحلى صوت" ستشاهدون في هذا الفيديو خمسة فيديوهات مرعبة وغامضة، ظهرت في شبكة الانترنت. بالصور: هل تذكرون ملكة جمال الأردن الشهيرة؟ لم تعد كما كانت المزيد ...