الثلاثاء24/5/2016
م14:40:51
آخر الأخبار
"عمرو أديب" يكشف هوية من أسقط الطائرة المصرية!وزير خارجية آل سعود: كل ما نفعله توفير الراحة لمن يموت بسوريةانفجار يهز فندقا بالدار البيضاء وأنباء عن وجود ضحاياحزب الله: التفجيرات التي ضربت مدن الساحل السوري تتطلب وقفة حازمة في مواجهة القوى الدولية والإقليمية الظالمةمحافظ طرطوس:عودة العمل إلى جميع المرافق الحيوية وصرف التعويضات للسائقين المتضررين من التفجيرات الإرهابيةالرئيس الأسد يصدر مرسوما بدعوة مجلس الشعب للدور التشريعي الثاني للانعقاد لأول مرة في 6 حزيران القادمالاخبار| اعتداءات طرطوس وجبلة الإرهابيّة: رسائل إلى موسكو؟.... صهيب عنجرينيالرئيس الأسد يتلقى برقية تعزية من الرئيس بوتين باستشهاد عدد كبير من المواطنين نتيجة الأعمال الإرهابية التي حدثت بمحافظتي اللاذقية وطرطوسوزير خارجية تشيكيا: السوريون وحدهم هم من يقررون مستقبل بلادهمميركل تهاجم أردوغان وتلوح بتعطيل استفادة الأتراك من شينغنهل ستضع أمريكا يدها على الإيداعات السعودية بحجة 11 أيلول؟البدء بإصلاح حقل مهر النفطي في ريف حمص الشرقيأحداث «عرضية» لـ«متهورين» أنهاها أهالي طرطوسالأدالبة للمحيسني: خلي الليرة التركية تنفعكصور.. تفاصيل مريعة عن حادثة دفن 5 هنود أحياء بالسعودية!إدانة مراهق أمريكي قتل عراقيا بإطلاق 14 رصاصة أثناء التقاطه صورا تذكاريةوسائل إعلام عربية ترقص فرحا بتفجيرات الساحل السوري!!بالصورة .. تنظيم (احرار الشام ) الارهابي يوزع صورة لانتحاري جبلة,,جامعة دمشق تستعد لامتحانات الفصل الثاني للعام الدراسي الجارياعتداء على مندوب «التربية» … الوز: سيتم التشديد على المراكز الامتحانية ولا نسمح بتكرار الحادثةالجيش السوري يدمر رتل عربات عسكرية لـ"أحرار الشام"الجيش السوري يسيطر على عدة نقاط في جبل خنزير شرق القريتين بريف حمصالإسكان: طرح وحدات عقارية للإيجارالرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً يقضي بعد النسخة الرقمية لوقوعات الحقوق العينية المنقولة عن الصحيفة العقارية ذات صفة قانونيةارتفاع ضغط الدم مؤشر على أمراض الكلىإليكم الأمراض التي تسبّبها المشروبات الغازية!«سمرقند» والعراب 2 على شاشة ابو ظبي طوني عيسى : على السوري في لبنان أن يمشي مرفوع الرأس .. دمشق بألف خير وأدعو السوريين للعودة إليهاجمل يفتك بصاحبه من شدة الحربالفيديو: تقنية لربط الكرافات بأقلّ من 10 ثوانفرانسيس فورد كوبولا مخرج فيلم العراب ...يُشيد بتلفاز OLED من إل جي باعتباره تكنولوجيا لا يُضاهيها أحدبالفيديو.. سفينة الإنزال الروسية موردوفيا.. جبروت الوسادةنحو نهاية مفاوضات جنيفلغز "أحرار الشام" في تفجيرات جبلة وطرطوس.. كذبة داعش!

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

هل على الجيش دخول الرقة؟

قالت صحيفة الوطن ،كثيرة الأخبار الآتية من الرقة وتحديداً حول توجه أرتال من الجيش العربي السوري لتطهيرها من نجس الإرهاب الذي احتل بعضاً من أحيائها، لكن في الواقع هناك حقائق بدأت تتكشف تباعاً حول ما حصل في الرقة وكيف تدخل عدد محدود من المشايخ وكبار قوم المدينة ووقفوا على الحياد تجاه ما يجري في مدينتهم مبررين موقفهم هذا بـ«حقن للدماء» ما أدى بشكل أو بآخر إلى فتح أبواب المدينة وتسليم قصر المحافظ وعدد من المؤسسات الحكومية إلى الإرهابيين في حين كانت القوات الأمنية مدعومة بالأهالي تدافع ولا تزال بكل بسالة وبما لديها من إمكانات وعتاد لصد هجمات الإرهابيين ودحرهم خارج الرقة.

أمام هذا الواقع والحقيقة الأولى وتدخل عدد من المشايخ وكبار قوم المدينة، ثمة سؤال مشروع يطرح نفسه تلقائياً: هل من مصلحة للجيش في دخول معركة الرقة، وزج جنوده في معركة رفضها مسبقاً عدد من أهالي ومشايخ الرقة وقد تؤدي لمزيد من التضحيات العسكرية؟ أم عليه أن يترك الأمر للأهالي ذاتهم للدفاع عن مدينتهم وخاصة أن عدداً منهم يبرر موقفه الحيادي وما حصل في الرقة بفعل «حقن الدماء»؟
بكل تأكيد من واجب وعقيدة وشرف الجيش العربي السوري هو الدفاع عن كل شبر من الأراضي السورية في وجه الغزاة، لكن أيضاً من واجب هذا الجيش ألا يفتح جبهات لمعارك جديدة قد تؤخر الحسم في مناطق أخرى وخاصة أنه لم يصدر أي طلب نجدة من الوحدات العسكرية المتمركزة في الرقة التي لا تزال في ثكناتها وكذلك ممن تدخل ووقف على الحياد رغبة بحقن الدماء لا «تسييلها»، حسب تعبيرهم، وكما سمعنا من المحافظ وأمين الفرع في لقاء بث لهما على إحدى القنوات الفضائية المعادية لسورية.
والحقيقة الثانية هي أن الأحياء التي لم تسقط في الرقة كان سكانها يحمونها وشكلوا على الفور لجان مقاومة منعت دخول الإرهابيين إلى أحيائهم ونجحوا في دحرهم لإدراكهم ووعيهم المسبق أن هؤلاء ليسوا بثوار كما يدعون بل مجموعات من الإرهابيين والمجرمين والمرتزقة واللصوص لا هدف لهم سوى التخريب والنهب والسلب والاغتصاب والانتقام عموماً من أهالي الرقة الشرفاء لعدم التحاقهم بما يسمى الثورة، هذا بالإضافة إلى فرض نظام حكم ذاتي يعتمد على شريعة السلاح والتخلف لا شريعة اللـه كما يدعون.
والحقيقة الثالثة أن عشائر الرقة كانت ومنذ أشهر تطالب بالسلاح لحماية مناطقها ومدنها وحصلت عليه وبالتالي هي قادرة على الدفاع عن الرقة وغير الرقة دون أي تدخل عسكري من الجيش العربي السوري وها هو اليوم الذي يحتاج إلى الرجال والسلاح للدفاع وحماية العرض والشرف والوطن وهم خير من تولى هذه المهمة.
وتبقى الحقيقة الرابعة والأخيرة أن ما حصل في الرقة الهدف منه ليس الاستيلاء على المدينة التي وعلى الرغم من أهميتها لا تشكل أي ثقل في الصراع الدائر على سورية، بل الهدف الحقيقي هو تخفيف الضغط على الإرهابيين في حلب وريفها واستدعاء الجيش إلى معركة جديدة لتغيير أولوياته بحيث يتمكن الإرهابيون في مناطق أخرى من التقاط أنفاسهم التي باتوا يلفظونها.
لكل ما سبق لا ضرورة ملحة لدخول الجيش إلى الرقة، فبإمكانه أن يضمن فقط عدم خروج الإرهابيين إلى مناطق أخرى وضرب معاقلهم حين تتوفر المعلومة الدقيقة من الأهالي والتنسيق مع شرفاء الرقة وعشائرها لتوفير المؤن والذخائر وصولاً للدعم اللوجستي والمدفعي دون اقتحام المدينة التي بات من واجب أهلها في كل شارع وكل حي ومنطقة الدفاع عنها كما دافع أهالي الأحياء التي بقيت صامدة، وعلى الجيش ألا يقتحم أي مدينة إلا في حال استنجد أهلها وباتوا عاجزين عن الدفاع عنها وهذا ليس حال الرقة التي فيها ما يكفي من الرجال والنساء لدحر الإرهابيين وطردهم من حيث أتوا.. فالرقة الغالية على قلوب كل السوريين ستبقى في قلب سورية وستعود عاجلاً أم آجلاً كما كانت آمنة ومستقرة بفضل كل شريف مقاوم من أبنائها وبأقل خسائر ممكنة.
الوطن


   ( الأحد 2013/03/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2016 - 2:14 م

 

فيديو

وحدات من الجيش تفك الطوق عن محطة الزارة في ريف حماة

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

لايصدق ...أغرب طرق الصيد عند العناكب اقوى لقطات الإفتراس والصراع بين الحيوانات الزوجان الأقل رومانسية بالعالم.. كيف قضيا ليلة زفافهما؟ من أغرب محاولات الانتحار.. تعرى وقفز في قفص أسود (شاهد) فنّانة استراليّة تصوّر نفسها أثناء تعرّضها للاغتصاب! بالفيديو.. "عناق" يتسبب في وفاة سائح وحارس معاً بالصور| حتى ملكة جمال الكون لم تسلَم من “ترامب” فوصفها بـ”الخنزيرة”! المزيد ...