الأربعاء24/8/2016
م22:48:52
آخر الأخبار
وثائق ويكيليكس تفضح مئات العائلات السعودية32 مليون دولار دفعها ولي عهد البحرين ليحظى بلقاء هيلاري كلينتون ..!؟هآرتس| اليمن.. حرب بلا ضجيج فرار الجيش السعودي من نجران مخلفا وراءه ملابسه واسلحتهفتح طريق القامشلي-الحسكة… والمؤسسات الخدمية تؤمن جميع الاحتياجات الأساسية للمواطنين داخل المدينة الخارجية السورية: سورية تدين الخرق التركي السافر لسيادتها وتؤكد أن محاربة الإرهاب ليست بطرد “داعش” وإحلال تنظيمات إرهابية أخرى مكانهحلب: الجيش يضيّق الخناق على «الكليات»معركة الحسكة في حرب الصراع على سوريا..بقلم نضال حمادةموسكو: على أنقرة التنسيق مع دمشق في محاربة داعشنائب الرئيس الأميركي في أنقره لتخفيف التوتر بين البلدينالتجاري السوري يضيف الى شبكته صرافات تعمل بالطاقة الشمسيةأجنحة الشام قريباً في مطارات أوروبا .مراهنات تركيا في سوريا....قاسم عز الدين مقتل قائد مجلس المدينة العسكري بعد ساعات من تشكيله … المدفعية التركية تمهد لاقتحام المسلحين جرابلسمقتل سعودي طعنا على يد زوجته بسبب خلاف عائليوعدها بأن يشفيها، فاغتصبها وسرقها "داعش" يعدم فتاة مع 26 رجل.. بطريقة بشعةوحدات من الجيش تستهدف فلول إرهابيي "جيش الفتح" وهم يهربون من محيط تلة "ام القرع" بريف حلب الجنوبي وتوقع بينهم اعداد من القتلى والجرحى التربية وهيئة التميز والإبداع تصدران نتائج اختبارات المرحلة الثانية للمتقدمين إلى المركز الوطني للمتميزينمسابقة للتعاقد مع 443 عاملا في جامعة دمشقوحدات من الجيش تستعيد السيطرة على معظم مزارع الريحان شمال شرق دوما بريف دمشق.. غارات مركزة لسلاح الجو تسفر عن تدمير تجمعات لإرهابيي الفتح..قيادي في "فتح الشام" يعلن انشقاقه وولائه للقاعدةوأخيراً المخطط التنظيمي لمدينة اللاذقية إلى العلنوزير السياحة: الإسراع في تنفيذ الخطط بالمنطقة الساحلية ودعم المشاريع الصغيرةاوميغا 3 وفوائدها الصحية الهامّةالرمان يخفف الشحوم ويقي من السرطانبالصورة: زفاف كندا حنا بحضور سلمى المصريوفيق حبيب : أنا لست نجماً.. وجميع المغنين الشباب أبطال و يحاربون بطريقتهمسعودي يتزوج من امرأتين في ليلة واحدة ويطلق إحداهما؟امرأة تسرق مصرفين من دون استعمال السلاحفيديو صادم يكشف لأول مرة عن حقيقة حلوى "الجيلاتين"مايكروسوفت تدفع "رشوة".. مقابل ؟بعد ساعات على خرق بلاده السافر.. رئيس وزراء النظام التركي يدعي الحرص على وحدة وسلامة الأراضي السوريةقاعدة همدان: وصلت الرسالة ....حميدي العبدالله

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

معارك عنيفة يشهدها ريف اللاذقية.. كيف ولماذا؟ ....حسين مرتضى

معارك عنيفة تشهدها قرى ريف اللاذقية الشمالي في ظلّ عمليات عسكرية واسعة يشنها الجيش السوري على معاقل المسلحين، بعد تضييق الخناق عليهم في بلدة "سلمى" على امتداد ريف ادلب، المتاخم لريف اللاذقية الشمالي.

إن ما يجري في ريف اللاذقية، وبخلاف ما يشيعه البعض، لم يكن عملية هجوم من قبل المجموعات المسلحة الموجودة في "سلمى" وريفها، والمجموعات التي دخلت من ريف ادلب لمساندتها، فقد بدأت المعارك صباح يوم الأحد الفائت، على عدة محاور، في محاولة من المسلحين لكسر الطوق المفروض عليهم، وفتح ممرات لهم من بلدة "سلمى" باتجاه "الحفّة" وريفها، وصولاً إلى الحدود التركية.

وفي ساعات الفجر الأولى آنذاك، انهالت قذائف الهاون على بلدة "أبو مكة"، مصدرها مسلحي بلدة "سلمى" المجاورة، ما أدى لتهجير سكانها وهروبهم باتجاه الأحراش.


سعى المسلحون في ذلك الهجوم لتهجير أهالي تلك القرية بعد قذفها بالقذائف الصاروخية ليدخلها المسلحون لاحقاً دون مقاومة تذكر، ولهذا الغرض كان المحور الأساسي للعملية يتركز على خط " بارودة – البلاطة – الحنبوشية – استربة – محيط النبي نبهان"، وبالتزامن مع عدة محاور اخرى، لتشتيت قوة الجيش السوري ووحدات الدفاع الوطني المتمركزة في تلك المناطق، على أمل توسيع رقعة سيطرة المجموعات المسلحة على مناطق أكبر في الريف، وبالتحديد الوصول لقمة النبي يونس (ع) التي فشلت "جبهة النصرة" مراراً وتكراراً في الوصول إليها، وجعل المنطقة الممتدة من "الحفة" إلى سلمى خالية من السكان ومن الجيش السوري.

وتواصلت الاشتباكات بين الجيش السوري مدعّماً باللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني من جهة، والمسلحين، في أرض قتالية طبيعتها الجغرافية صعبة، تحتاج إلى أنواع خاصة من التكتيكات العسكرية، كونها منطقة أحراش وجبال وغابات واسعة، ولا يمكن أن يستخدم فيها تكتيك غزارة النيران إلا ضمن حدود معيّنة.

وعلى محاور أخرى وحوالي الساعة الخامسة فجراً، قام انتحاري بتفجير نفسه في نقطة تابعة للجيش السوري في ريف اللاذقية قبالة بلدة "سلمى" أيضاً، وهو أول انتحاري يفجر نفسه في ريف اللاذقية. وما هي إلا لحظات حتى اندلعت المعارك وهاجم مسلحون يقدر عددهم بنحو ألف شخص، مجموعة من النقاط العسكرية التابعة الجيش السوري المتمركزة في المنطقة، فيما استهدفت بعض القرى بريف "الحفة" بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع جرحى، وصل منهم الى مشفى "الحفة" اكثر من 80 جريحاً بينهم نساء وأطفال. كما اقتاد عناصر من المجموعات المسلحة أكثر من مئة رهينة الى جهة مجهولة وذلك بعد دخولهم برفقة عناصر "جبهة النصرة" إليها، فيما ارتكبت تلك المجموعات مجزرة بحق المختطفين وأهالي بعض تلك القرى، وتم قتل البعض بدم بارد وسجّلت حالات اعدام ميدانية، وعندما حاول بعض الاهالي النزوح من القرية قامت المجموعات المسلحة بقنص بعضهم ومن بينهم اطفال.

ولكن سرعان ما تمكن الجيش السوري مجدداً من فرض طوق ناري، على عدد من المواقع لمنع المسلحين من التقدم نحو "صلنفة" و"الحفة"، فيما تابعت وحدات التدخل الخاص والوحدات المدربة على هذا النوع من المعارك، تقدمها باتجاه بعض الاحراش والغابات التي ما زال يتمركز فيها بعض القناصين الذين يستهدفون المدنيين في بعض القرى الآمنة.

وتجدر الاشارة إلى أن هدفاً مهماً كانت تسعى المجموعات المسلحة و"جبهة النصرة" إلى تحقيقه، حين هاجمت تلك القرى، وهو محاولة إيقاع انقسام طائفي ضمن مكونات تلك المنطقة، لكن وعي أهل تلك القرى، ومعرفتهم التامة بالهدف المراد تحقيقه في تلك المرتفعات القريبة من الحدود التركية، شكل عائقاً أمام المسلحين.
سورية الان - العهد


   ( الأربعاء 2013/08/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/08/2016 - 10:22 م

 

فيديو

وحدات من  الجيش العربي السوري تستهدف فلول  إرهابيي "جيش الفتح" وهم يهربون من محيط تلة "ام القرع"  بريف حلب الجنوبي وتوقع بينهم اعداد من القتلى والمصابين 

كاريكاتير

 

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

إجبار امرأة على خلع "البوركيني" في فرنسا (صور) شاهد ماذا فعلت هذه الخادمة أمام الكاميرا في غياب اصحابه الخليجيين ...لن تصدق بالفيديو ..في ظهره غُرست سكين .. ولم يقُل “آه” واحدة! النسخة الإفريقية من الفنّان جورج وسوف .. “بيحسدوني”! بالفيديو.. ممثل هندي يفاجئ مذيعة مصرية بقبلة على الهواء شاهد.. شرطي ينقذ رجلا علق بسيارة تحترق بعد تعرضه لحادث بالفيديو - اكتشفتا خيانته.. فانتقمتا منه أمام عشرات الآلاف من الأشخاص! المزيد ...