الأحد26/6/2016
ص9:15:52
آخر الأخبار
مقتل جنديين مصريين وإصابة 3 في سيناءمصر تنفي إعادة فتح سفارتها في دمشقدعوة لاجراء استفتاء حول الانفصال عن مجلس التعاون.. والسعودية ترد!صحيفة أميركية تفضح مذابح السعودية في اليمنحسن عبدالعظيم يعلن العثور على الحل: الرئيس يبقى لأول 6 أشهر من المرحلة الانتقالية؟خميس يبدأ مشاوراته لتشكيل الحكومة.. والأسماء المسربة شائعات أو أمنياتلماذا معركة حلب؟!هل سيكون عبور الفرات فخاً لأكراد سورية؟ ....شارل أبي نادرسيتم حل المسألة تدريجياً … مسؤول روسي: سعداء بقبول طلب سورية ومصر الانضمام إلى منظمة شنغهايالسفير الأميركي بأنقرة: «الاتحاد الديمقراطي» ليس إرهابياًالاقتصاد تصدر دليل منح الموافقات لإجازات وموافقات الاستيراد"الجمعة السوداء".. حين خسرت الأسهم العالمية تريليوني دولارهل سقط الاتحاد الأوروبي بالضربة القاضية؟ ......ناصر قنديلهل سيرفع «داعش» الراية البيضاء؟ ....عمر معربونيالقبض على 4 من مروجي المخدرات وبحوزتهم كميات من مادة الحشيش المخدرالداخلية السعودية: التوأمان استدرجا والدتهما وطعناها بالسكاكينمقتل الإرهابي خالد العيسى مرافق الإرهابي هادي العبدالله قبل قليل بعد إصابته الأخيرةشاهد بالصور ؛ قصر "خليفة الدواعش" البغدادي في سورياالأديب والباحث مجمود فاخوري في ذمة الله .المركز الوطني للمتميزين يدعو المتفوقين في شهادة التعليم الأساسي للتسجيل في المركز بدءا من الأحد القادمفي معركة حلب.. الجيش يتقدم بعدة جبهات دفعة واحدة الجيش السوري يقتل أمير الإنغماسيين لـ فيلق حمص ويستعيد السيطرة على تلال الرميلة بريف السلمية بعد عشر سنوات على هدم ضاحية الفاضل .. (الكونكورد) لم تقلع والسبب ضد مجهول..!النقل تقترح تأسيس شركة مشتركة بين الطرق والجسور والخطوط الحديدية لتخفيف الضغط عن الطرق العامةما الأفضل لحرق الدهون؟ الجري أم المشي؟!التظاهر بالثقة بالنفس أفضل الطرق للحصول عليهاامرأة تحاول حرق ممثلة لبنانيّة بالأسيد لإفطارها في نهار رمضان!عن أسباب «نجاح» «باب الحارة»نسي طفلته في السيارة تحت الشمس فوضعها في الثلاجة لتبرداعتقدت أنه لن يجد غيرها فصدمها بـ4 في ليلة واحدة!بالصور... اصنع آلة تبريدك بنفسك وخفف الحرارة 5 درجات دون كهرباءبناء أعلى لوح شمسي في العالم وسط صحراء فلسطين المحتلة ‎هل بدأت أم المعارك في الشمال السوري؟ .....كمال خلفتفاصيل المعركة الليلية التي خاضها الجيش السوري في حلب على ضوء وهج الصواريخ الروسية

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

معارك عنيفة يشهدها ريف اللاذقية.. كيف ولماذا؟ ....حسين مرتضى

معارك عنيفة تشهدها قرى ريف اللاذقية الشمالي في ظلّ عمليات عسكرية واسعة يشنها الجيش السوري على معاقل المسلحين، بعد تضييق الخناق عليهم في بلدة "سلمى" على امتداد ريف ادلب، المتاخم لريف اللاذقية الشمالي.

إن ما يجري في ريف اللاذقية، وبخلاف ما يشيعه البعض، لم يكن عملية هجوم من قبل المجموعات المسلحة الموجودة في "سلمى" وريفها، والمجموعات التي دخلت من ريف ادلب لمساندتها، فقد بدأت المعارك صباح يوم الأحد الفائت، على عدة محاور، في محاولة من المسلحين لكسر الطوق المفروض عليهم، وفتح ممرات لهم من بلدة "سلمى" باتجاه "الحفّة" وريفها، وصولاً إلى الحدود التركية.

وفي ساعات الفجر الأولى آنذاك، انهالت قذائف الهاون على بلدة "أبو مكة"، مصدرها مسلحي بلدة "سلمى" المجاورة، ما أدى لتهجير سكانها وهروبهم باتجاه الأحراش.


سعى المسلحون في ذلك الهجوم لتهجير أهالي تلك القرية بعد قذفها بالقذائف الصاروخية ليدخلها المسلحون لاحقاً دون مقاومة تذكر، ولهذا الغرض كان المحور الأساسي للعملية يتركز على خط " بارودة – البلاطة – الحنبوشية – استربة – محيط النبي نبهان"، وبالتزامن مع عدة محاور اخرى، لتشتيت قوة الجيش السوري ووحدات الدفاع الوطني المتمركزة في تلك المناطق، على أمل توسيع رقعة سيطرة المجموعات المسلحة على مناطق أكبر في الريف، وبالتحديد الوصول لقمة النبي يونس (ع) التي فشلت "جبهة النصرة" مراراً وتكراراً في الوصول إليها، وجعل المنطقة الممتدة من "الحفة" إلى سلمى خالية من السكان ومن الجيش السوري.

وتواصلت الاشتباكات بين الجيش السوري مدعّماً باللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني من جهة، والمسلحين، في أرض قتالية طبيعتها الجغرافية صعبة، تحتاج إلى أنواع خاصة من التكتيكات العسكرية، كونها منطقة أحراش وجبال وغابات واسعة، ولا يمكن أن يستخدم فيها تكتيك غزارة النيران إلا ضمن حدود معيّنة.

وعلى محاور أخرى وحوالي الساعة الخامسة فجراً، قام انتحاري بتفجير نفسه في نقطة تابعة للجيش السوري في ريف اللاذقية قبالة بلدة "سلمى" أيضاً، وهو أول انتحاري يفجر نفسه في ريف اللاذقية. وما هي إلا لحظات حتى اندلعت المعارك وهاجم مسلحون يقدر عددهم بنحو ألف شخص، مجموعة من النقاط العسكرية التابعة الجيش السوري المتمركزة في المنطقة، فيما استهدفت بعض القرى بريف "الحفة" بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع جرحى، وصل منهم الى مشفى "الحفة" اكثر من 80 جريحاً بينهم نساء وأطفال. كما اقتاد عناصر من المجموعات المسلحة أكثر من مئة رهينة الى جهة مجهولة وذلك بعد دخولهم برفقة عناصر "جبهة النصرة" إليها، فيما ارتكبت تلك المجموعات مجزرة بحق المختطفين وأهالي بعض تلك القرى، وتم قتل البعض بدم بارد وسجّلت حالات اعدام ميدانية، وعندما حاول بعض الاهالي النزوح من القرية قامت المجموعات المسلحة بقنص بعضهم ومن بينهم اطفال.

ولكن سرعان ما تمكن الجيش السوري مجدداً من فرض طوق ناري، على عدد من المواقع لمنع المسلحين من التقدم نحو "صلنفة" و"الحفة"، فيما تابعت وحدات التدخل الخاص والوحدات المدربة على هذا النوع من المعارك، تقدمها باتجاه بعض الاحراش والغابات التي ما زال يتمركز فيها بعض القناصين الذين يستهدفون المدنيين في بعض القرى الآمنة.

وتجدر الاشارة إلى أن هدفاً مهماً كانت تسعى المجموعات المسلحة و"جبهة النصرة" إلى تحقيقه، حين هاجمت تلك القرى، وهو محاولة إيقاع انقسام طائفي ضمن مكونات تلك المنطقة، لكن وعي أهل تلك القرى، ومعرفتهم التامة بالهدف المراد تحقيقه في تلك المرتفعات القريبة من الحدود التركية، شكل عائقاً أمام المسلحين.
سورية الان - العهد


   ( الأربعاء 2013/08/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/06/2016 - 8:03 ص
كاريكاتير

ماذا بعد خروج بريطانيا؟ 

 حال سورية  اليوم

 

 

 

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

أراد أن يكون رومانسيا... فوقع في فشل ذريع! حفل زفاف ينتهي بمباراة ملاكمة بين العروسين! بالفيديو.. لحظة اختطاف فتاة طفلين بسيارة والدهما حينما تتدخل العناية الإلهية! بالفيديو.. لص يغافل جزارًا ويسرق إيراد محله أمامه بالفيديو- رونالدو ينزع "ميكروفون" صحافي ويرمي به في بحيرة بالفيديو: لم تعجبه الوجبة... فهاجم الموظفة وهددها بالقتل! المزيد ...