الثلاثاء 31/3/2015 4:59:47 ص
اليمن: أكثر من 150 شهيداً وجريحاً في قصف سعودي على مخيم للنازحينأي أفق لــــ "عاصفة الحزم"؟مملكة تدمير العرب تقتــــل وتنتحـــــر ....بقلم د. أمين حطيطاصابة ضابطين من شرطة آل سعود بجروح بأطلاق نار من مجهولينالرئيس الأسد لـCBS: الاستقرار هدف موسكو .. و"داعش" يزداد رغم قصف التحالفمنذر خدام: أعمى سياسياً من هلل لسقوط إدلبالسيول تودي بحياة شخصين بدمشق.. والأمطار تجاوزت المعدل السنويضباط وجنود أتراك إلى مدينة إدلب لدعم القاعدة مقتل شخص في هجوم أثناء محاولة سيارة اقتحام مقر "وكالة الأمن القومي الأمريكي".موسكو: لا قيود قانونية على التعاون العسكري مع دمشقسوق دمشق للأوراق المالية: تداول 16946 سهما بقيمة تجاوزت 986ر1 مليون ليرةالذهب يتراجع مع ارتفاع الدولارصراع بين الإرهابيين و«الائتلاف» على إدارة المدينة.. و«جهادي» سعودي يفتي بالأمر..!...بالصور | تمثال الزعيم السوري "ابراهيم هنانو" محطما" مسلسل فاطمة التركي يتحول الى حقيقة على شاطئ الجيةالقبض على عصابتي سرقة ومتعاملين بالعملات الأجنبيةسوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةجرائم جبهة النظرة بحق أهالي محافظة إدلب التضليل الإعلاميبالصور: داعش ينفذ حد الرجم بحق رجل وامرأة بالموصلتمديد فترة تقديم طلبات مسابقة التراجمة المحلفين لـ 15 نيسانالقمل ينتشر في بعض مدارس سورية بنسبة 30%بالتفاصيل ...الجيش يحقق تقدما جديدا في جبال الزبداني الغربية ويدمر وكرا للتنظيمات الإرهابية في مدينة بصرى الشاماشتباكات بين المليشيات المسلحة في مدينة بصرى الشامصور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدةصور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015 لماذا أوقفت طرطوس «الطابق الإضافي»إسمنت عدرا تنتج نحو 2200 طن يومياًمفاجأة.. تناول الشاى لا يُكسِّر الحديد فى الدم8 فوائد علاجية رائعة للقرفة والعسلخنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيانسرين طافش عادت إلى قريتهاعادل امام يدعو السيسي الى عدم التسرع بأرسال فلذات الاكباد الى اليمن ماهي توقعات ليلى عبد اللطيف الجديدة صيني ينتحر هرباً من عروسه القبيحةبالفيديو: كيف تشحن آي فون في 5 دقائق فقط؟"مرسيديس بينز" تستعد لإطلاق سيارة بيك أبالحرب الأهلية العربية ...بقلم: تيري ميسانلماذا دعمت واشنطن خيار الحرب على اليمن؟ ....بقلم حميدي العبدالله آخر الأخبار
اّخر تحديث  31/03/2015 - 1:27 ص
صباح الخير سورية
مقالات مختارة
اهم الاحداث المحلية

خبر جديد
كاركاتير

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

عرب تايمز

معارك عنيفة يشهدها ريف اللاذقية.. كيف ولماذا؟ ....حسين مرتضى


معارك عنيفة تشهدها قرى ريف اللاذقية الشمالي في ظلّ عمليات عسكرية واسعة يشنها الجيش السوري على معاقل المسلحين، بعد تضييق الخناق عليهم في بلدة "سلمى" على امتداد ريف ادلب، المتاخم لريف اللاذقية الشمالي.

إن ما يجري في ريف اللاذقية، وبخلاف ما يشيعه البعض، لم يكن عملية هجوم من قبل المجموعات المسلحة الموجودة في "سلمى" وريفها، والمجموعات التي دخلت من ريف ادلب لمساندتها، فقد بدأت المعارك صباح يوم الأحد الفائت، على عدة محاور، في محاولة من المسلحين لكسر الطوق المفروض عليهم، وفتح ممرات لهم من بلدة "سلمى" باتجاه "الحفّة" وريفها، وصولاً إلى الحدود التركية.

وفي ساعات الفجر الأولى آنذاك، انهالت قذائف الهاون على بلدة "أبو مكة"، مصدرها مسلحي بلدة "سلمى" المجاورة، ما أدى لتهجير سكانها وهروبهم باتجاه الأحراش.


سعى المسلحون في ذلك الهجوم لتهجير أهالي تلك القرية بعد قذفها بالقذائف الصاروخية ليدخلها المسلحون لاحقاً دون مقاومة تذكر، ولهذا الغرض كان المحور الأساسي للعملية يتركز على خط " بارودة – البلاطة – الحنبوشية – استربة – محيط النبي نبهان"، وبالتزامن مع عدة محاور اخرى، لتشتيت قوة الجيش السوري ووحدات الدفاع الوطني المتمركزة في تلك المناطق، على أمل توسيع رقعة سيطرة المجموعات المسلحة على مناطق أكبر في الريف، وبالتحديد الوصول لقمة النبي يونس (ع) التي فشلت "جبهة النصرة" مراراً وتكراراً في الوصول إليها، وجعل المنطقة الممتدة من "الحفة" إلى سلمى خالية من السكان ومن الجيش السوري.

وتواصلت الاشتباكات بين الجيش السوري مدعّماً باللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني من جهة، والمسلحين، في أرض قتالية طبيعتها الجغرافية صعبة، تحتاج إلى أنواع خاصة من التكتيكات العسكرية، كونها منطقة أحراش وجبال وغابات واسعة، ولا يمكن أن يستخدم فيها تكتيك غزارة النيران إلا ضمن حدود معيّنة.

وعلى محاور أخرى وحوالي الساعة الخامسة فجراً، قام انتحاري بتفجير نفسه في نقطة تابعة للجيش السوري في ريف اللاذقية قبالة بلدة "سلمى" أيضاً، وهو أول انتحاري يفجر نفسه في ريف اللاذقية. وما هي إلا لحظات حتى اندلعت المعارك وهاجم مسلحون يقدر عددهم بنحو ألف شخص، مجموعة من النقاط العسكرية التابعة الجيش السوري المتمركزة في المنطقة، فيما استهدفت بعض القرى بريف "الحفة" بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع جرحى، وصل منهم الى مشفى "الحفة" اكثر من 80 جريحاً بينهم نساء وأطفال. كما اقتاد عناصر من المجموعات المسلحة أكثر من مئة رهينة الى جهة مجهولة وذلك بعد دخولهم برفقة عناصر "جبهة النصرة" إليها، فيما ارتكبت تلك المجموعات مجزرة بحق المختطفين وأهالي بعض تلك القرى، وتم قتل البعض بدم بارد وسجّلت حالات اعدام ميدانية، وعندما حاول بعض الاهالي النزوح من القرية قامت المجموعات المسلحة بقنص بعضهم ومن بينهم اطفال.

ولكن سرعان ما تمكن الجيش السوري مجدداً من فرض طوق ناري، على عدد من المواقع لمنع المسلحين من التقدم نحو "صلنفة" و"الحفة"، فيما تابعت وحدات التدخل الخاص والوحدات المدربة على هذا النوع من المعارك، تقدمها باتجاه بعض الاحراش والغابات التي ما زال يتمركز فيها بعض القناصين الذين يستهدفون المدنيين في بعض القرى الآمنة.

وتجدر الاشارة إلى أن هدفاً مهماً كانت تسعى المجموعات المسلحة و"جبهة النصرة" إلى تحقيقه، حين هاجمت تلك القرى، وهو محاولة إيقاع انقسام طائفي ضمن مكونات تلك المنطقة، لكن وعي أهل تلك القرى، ومعرفتهم التامة بالهدف المراد تحقيقه في تلك المرتفعات القريبة من الحدود التركية، شكل عائقاً أمام المسلحين.
سورية الان - العهد


   ( الأربعاء 2013/08/07 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
 
من هـنــا وهـنـــاك
تابع الابراج يوميا
 


اوباما ..كاد ان يقع ؟

فيديو مروع.. روسي يشعل النار بطليقته في سوبر ماركت ويقتلها لرفضها العودة إليه

بالفيديو.. فتيات أفارقة "منتقبات" يقدمن عرض أزياء "نصف عارٍ" بوسط القاهرة

بالفيديو من روسيا.. صداقة بين رجل ودب بري جائع

صورة: إخلاص الكلاب يعوض إيرينا عن خيانة رونالدو

أحدث مقاطع الحوادث في روسيا

أحدث المقاطع الطريفة
...اقرأ المزيد