الثلاثاء4/8/2015
ص4:20:50
آخر الأخبار
الامير عبدالعزيز بن فهد يرفض مصالحة سعد الحريريالزعبي: تعليقات وزير خارجية النظام القطري أسخف من أن يرد عليها وتعكس غياب المنطق السياسي وعدم القدرة على مواكبة التغييراتالملك السعودي يقطع عطلته المثيرة للجدل في فرنسارئيس المخابرات السعودية قريباً في دمشقعبد العظيم: بيان جنيف لم ينص على رحيل رئيس الجمهورية.. والظروف الداخلية والإقليمية والدولية ناضجة لعقد «جنيف3»مبادرة إيرانية «معدلة» ستطرح على المعلم وبوغدانوفحيدر: العودة إلى منطقة الحسينية الأسبوع القادمموجة الحر مستمرة لمنتصف الشهر وأجواء سديمية لثلاثة أيامداعش منجم ذهب لشركات السلاح الأميركية!29 غارة للتحالف ضد "داعش" في سورية والعراقالبنزين لدينا أغلى من السعر العالمي.. والحكومة تبحث عن الحل الأسهلبمشاركة أكثر من 100 شركة سورية.. معرض سيريا مود ينطلق في بيروت في السابع من الشهر الجاري"هل مايحدث هو سلاح المناخ"تنسيق روسي ـ أمريكي , هل بدأت التسوية السياسية في المنطقة ؟بطلان عقد زواج بعد 9 سنوات والسبب أن العروس مازالت بكراً !!!نتيجة للعاصفة الرملية بالأردن.. وفاة ٥ سوريين بالزعتريسوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموالخبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةلرفضهن "جهاد النكاح".. "داعش" يعدم 19 امرأة بالموصلبالصور / كلية الهندسة المدنية بالحسكة بعد تحريرها من مغول العصر ابتسامة نصر.. وقصة أمل تحكيها سيريتلاعتماد آليات جديدة للسكن في المدينة الجامعية بدمشقالجيش يحكم سيطرته على بلدة فورو بريف حماة وعلى تل حمكة بريف إدلب ويوسع نطاق سيطرته بالزبداني.. سحق أعداد كبيرة من الإرهابيين بريف الللاذقيةمجموعة من «الحر» تنشق وتنضم للجيش السوريصور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدةصور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 201535 ألف ليرة تكلفة متر البناء.. والحديد يلامس 200 ألف ليرةوزير السياحة: قلعة الحصن تستقبل السائحينفوائد مدهشة لأكل الزبيبخبير ينصح المسنين والأطفال بتناول الجوز يوميا.. ينشط الدماغ ويقوي الذاكرة والجسمخنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنياالممثلة السورية شكران تقرأ خبر وفاتها بالصدفة!الفنان يزن السيد : أنا بصحة جيدة والحمد لله شاب مصري يضع شهادة تخرجه في الماء ويشرب "ميتها"هذا ما تفرضه الملكة اليزابيت على كيت ميدلتونخطوات لابد منها لتحصين حسابك بـ"فيسبوك" من الاختراقماهي أسباب موجة الحر العربية؟ خطيئة إسقاط سوريا ....بقلم عادل فهد الطخيم - القبسنيرون وأردوغان... التوحش وجنون العظمة ...بقلم د. نسيب حطيط

 
 
تابع الابراج يوميا
 

معارك عنيفة يشهدها ريف اللاذقية.. كيف ولماذا؟ ....حسين مرتضى


معارك عنيفة تشهدها قرى ريف اللاذقية الشمالي في ظلّ عمليات عسكرية واسعة يشنها الجيش السوري على معاقل المسلحين، بعد تضييق الخناق عليهم في بلدة "سلمى" على امتداد ريف ادلب، المتاخم لريف اللاذقية الشمالي.

إن ما يجري في ريف اللاذقية، وبخلاف ما يشيعه البعض، لم يكن عملية هجوم من قبل المجموعات المسلحة الموجودة في "سلمى" وريفها، والمجموعات التي دخلت من ريف ادلب لمساندتها، فقد بدأت المعارك صباح يوم الأحد الفائت، على عدة محاور، في محاولة من المسلحين لكسر الطوق المفروض عليهم، وفتح ممرات لهم من بلدة "سلمى" باتجاه "الحفّة" وريفها، وصولاً إلى الحدود التركية.

وفي ساعات الفجر الأولى آنذاك، انهالت قذائف الهاون على بلدة "أبو مكة"، مصدرها مسلحي بلدة "سلمى" المجاورة، ما أدى لتهجير سكانها وهروبهم باتجاه الأحراش.


سعى المسلحون في ذلك الهجوم لتهجير أهالي تلك القرية بعد قذفها بالقذائف الصاروخية ليدخلها المسلحون لاحقاً دون مقاومة تذكر، ولهذا الغرض كان المحور الأساسي للعملية يتركز على خط " بارودة – البلاطة – الحنبوشية – استربة – محيط النبي نبهان"، وبالتزامن مع عدة محاور اخرى، لتشتيت قوة الجيش السوري ووحدات الدفاع الوطني المتمركزة في تلك المناطق، على أمل توسيع رقعة سيطرة المجموعات المسلحة على مناطق أكبر في الريف، وبالتحديد الوصول لقمة النبي يونس (ع) التي فشلت "جبهة النصرة" مراراً وتكراراً في الوصول إليها، وجعل المنطقة الممتدة من "الحفة" إلى سلمى خالية من السكان ومن الجيش السوري.

وتواصلت الاشتباكات بين الجيش السوري مدعّماً باللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني من جهة، والمسلحين، في أرض قتالية طبيعتها الجغرافية صعبة، تحتاج إلى أنواع خاصة من التكتيكات العسكرية، كونها منطقة أحراش وجبال وغابات واسعة، ولا يمكن أن يستخدم فيها تكتيك غزارة النيران إلا ضمن حدود معيّنة.

وعلى محاور أخرى وحوالي الساعة الخامسة فجراً، قام انتحاري بتفجير نفسه في نقطة تابعة للجيش السوري في ريف اللاذقية قبالة بلدة "سلمى" أيضاً، وهو أول انتحاري يفجر نفسه في ريف اللاذقية. وما هي إلا لحظات حتى اندلعت المعارك وهاجم مسلحون يقدر عددهم بنحو ألف شخص، مجموعة من النقاط العسكرية التابعة الجيش السوري المتمركزة في المنطقة، فيما استهدفت بعض القرى بريف "الحفة" بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع جرحى، وصل منهم الى مشفى "الحفة" اكثر من 80 جريحاً بينهم نساء وأطفال. كما اقتاد عناصر من المجموعات المسلحة أكثر من مئة رهينة الى جهة مجهولة وذلك بعد دخولهم برفقة عناصر "جبهة النصرة" إليها، فيما ارتكبت تلك المجموعات مجزرة بحق المختطفين وأهالي بعض تلك القرى، وتم قتل البعض بدم بارد وسجّلت حالات اعدام ميدانية، وعندما حاول بعض الاهالي النزوح من القرية قامت المجموعات المسلحة بقنص بعضهم ومن بينهم اطفال.

ولكن سرعان ما تمكن الجيش السوري مجدداً من فرض طوق ناري، على عدد من المواقع لمنع المسلحين من التقدم نحو "صلنفة" و"الحفة"، فيما تابعت وحدات التدخل الخاص والوحدات المدربة على هذا النوع من المعارك، تقدمها باتجاه بعض الاحراش والغابات التي ما زال يتمركز فيها بعض القناصين الذين يستهدفون المدنيين في بعض القرى الآمنة.

وتجدر الاشارة إلى أن هدفاً مهماً كانت تسعى المجموعات المسلحة و"جبهة النصرة" إلى تحقيقه، حين هاجمت تلك القرى، وهو محاولة إيقاع انقسام طائفي ضمن مكونات تلك المنطقة، لكن وعي أهل تلك القرى، ومعرفتهم التامة بالهدف المراد تحقيقه في تلك المرتفعات القريبة من الحدود التركية، شكل عائقاً أمام المسلحين.
سورية الان - العهد


   ( الأربعاء 2013/08/07 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 04/08/2015 - 2:40 ص
كاريكاتير

هل اقتربت النهاية

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

ابتسامة

اول هيلوكوبتر من صناعة الدولة الداعشية  ..تعمل يبول البعير وتسير ببركة مولاهم الامير

 

مؤسس فيسبوك: ابنتي أشارت بـ"Like" من بطن أمها بالصورة ...السبب الحقيقي لقطع الملك السعودي اجازته في فرنسا "عاريات تظاهرن امام قصره" فيديو / سائحة اجنبية تقدم على الانتحار من شرفة احد الفنادق في القدس المحتل. شاهد بالفيديو؛ سائق تكسي يسرق حقيبة يد امرأة في بغداد لايصدق ...شاب يسقط من الطابق السابع عشر ويبقى حياً (فيديو) ملكة جمال كولومبية تواجه حكم الإعدام في الصين بعد العرس استيقظ ورأى وجهها الحقيقي: من هذه؟ المزيد ...