الثلاثاء6/12/2016
ص10:8:10
آخر الأخبار
قناة إسرائيلية تكشف اسم قاتل عرفات .. ؟الخارجية المصرية تصدر بيانا بعد رفض مجلس الأمن الهدنة في حلب سويسرا تصادر 9 قطع أثرية مسروقة من ليبيا وسوريامقتل لبناني خلال قتاله مع تنظيم داعش في سوريامعركة حلب تحتدم في حي الشعّار ....«فيتو» روسي ـ صيني يبدّد اقتراح «هدنة» ويستعجل الحسم...بقلم محمد بلوطعودة «الفيتو» الروسي ــ الصيني: لتعزيز استعادة كامل حلبالمبعوث الصيني الخاص إلى سورية: الإرهاب عدو مشترك للبشرية ويجب ضربه بيد من حديدفريق طبي عسكري روسي يبدأ عمله في حلبإسرائيل مجدداً: لا حلّ في سوريا الا باستقالة الرئيس الأسد وإخراج سوريا من محور المقاومة؟مانويل فالس: لا أحترم هولاند ولا أحتملهمصرف سورية المركزي وشركات مكاتب الصرفة: العمل لتعزيز استقرار سعر الصرفانتخاب اعضاء مجلس ادارة نقابة المهن المالية والمحاسبية .هل نحن ذاهبون لمفاوضات بعد إنتهاء معركة حلب ؟ وما هي الوجهة التالية ؟؟..بسام ابو عبد اللهانهيار الوثن العثماني في حلب .. كيف مات الاله وتوقف قلبه .. وبقي جسده؟؟ ....نارام سرجونجريمة مروعة.. مصري يقتل طفلته لمنعها من رؤية والدتها!!القبض على لاجئ في المانيا بتهمة اغتصاب وقتل ابنة مسؤؤلبالفيديو ... أردوغان يتعمد "إحراج" بابا الفاتيكان ويقدم له هدية غير متوقعة!!؟تسجيل صوتي لكيلو ينتقد المعارضة ويتهم السعودية وإسرائيل بنشر الفوضى في سورياسورية تفرض نفسها منافساً قوياً عالمياً افتتاح فعالية "رواق دمشق"بالفيديو ...تسوية أوضاع حوالي -700- شخص من الطيبة والكسوة والمقيليبة بريف دمشق ...«فيلق الرحمن» يرفض أي هدنة أو مصالحة؟استشهاد أب وطفليه وجرح زوجته اثر تدمير منزلهم في بلدة كفريا المحاصرة جراء قصف المسلحينبعد رفع سقوفها.. القروض السكنية تنتظر موافقة “النقد والتسليف”محافظة دمشق تستلم ملياري ليرة كدفعة أولى من القرض الممنوح لتجهيز أعمال البنى التحتية بمشروع تنظيم خلف الرازيوزارة الصحة: انخفاض كبير في نسبة الأسر التي تستخدم الملح الميودن7 نصائح لخفض مستوى الكوليسترول بالدمايمن زبيب يغني في حفلين بدمشق و ريع الحفل دعما لجرحى الحرب .. ابناء ملحم بركات يترفعون عن الخلافات في اربعينه... ومي حريري تطيب الخواطرالرئيس الأمريكي الجديد يتنكر على هيئة دونالد ترامب!سعودي ينال عقوبة قاسية بسبب التنكر بملابس نسائية وقيادته السيارةما ترتيب بلدك في مؤشر الجريمة العالمي لعام 2016؟بالصور.. هذا ما تخفيه الكعبة من الداخلعقيدة روسية أم مبادئ أممية؟....بقلم د. بثينة شعبان احتفالية لمنظمة آمال في اليوم العالمي للمعوقين.. السيدة أسماء الأسد: نبل عطاء جرحى الجيش العربي السوري لا يرد إلا بسمو مسؤوليتنا تجاههم

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

معارك عنيفة يشهدها ريف اللاذقية.. كيف ولماذا؟ ....حسين مرتضى

معارك عنيفة تشهدها قرى ريف اللاذقية الشمالي في ظلّ عمليات عسكرية واسعة يشنها الجيش السوري على معاقل المسلحين، بعد تضييق الخناق عليهم في بلدة "سلمى" على امتداد ريف ادلب، المتاخم لريف اللاذقية الشمالي.

إن ما يجري في ريف اللاذقية، وبخلاف ما يشيعه البعض، لم يكن عملية هجوم من قبل المجموعات المسلحة الموجودة في "سلمى" وريفها، والمجموعات التي دخلت من ريف ادلب لمساندتها، فقد بدأت المعارك صباح يوم الأحد الفائت، على عدة محاور، في محاولة من المسلحين لكسر الطوق المفروض عليهم، وفتح ممرات لهم من بلدة "سلمى" باتجاه "الحفّة" وريفها، وصولاً إلى الحدود التركية.

وفي ساعات الفجر الأولى آنذاك، انهالت قذائف الهاون على بلدة "أبو مكة"، مصدرها مسلحي بلدة "سلمى" المجاورة، ما أدى لتهجير سكانها وهروبهم باتجاه الأحراش.


سعى المسلحون في ذلك الهجوم لتهجير أهالي تلك القرية بعد قذفها بالقذائف الصاروخية ليدخلها المسلحون لاحقاً دون مقاومة تذكر، ولهذا الغرض كان المحور الأساسي للعملية يتركز على خط " بارودة – البلاطة – الحنبوشية – استربة – محيط النبي نبهان"، وبالتزامن مع عدة محاور اخرى، لتشتيت قوة الجيش السوري ووحدات الدفاع الوطني المتمركزة في تلك المناطق، على أمل توسيع رقعة سيطرة المجموعات المسلحة على مناطق أكبر في الريف، وبالتحديد الوصول لقمة النبي يونس (ع) التي فشلت "جبهة النصرة" مراراً وتكراراً في الوصول إليها، وجعل المنطقة الممتدة من "الحفة" إلى سلمى خالية من السكان ومن الجيش السوري.

وتواصلت الاشتباكات بين الجيش السوري مدعّماً باللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني من جهة، والمسلحين، في أرض قتالية طبيعتها الجغرافية صعبة، تحتاج إلى أنواع خاصة من التكتيكات العسكرية، كونها منطقة أحراش وجبال وغابات واسعة، ولا يمكن أن يستخدم فيها تكتيك غزارة النيران إلا ضمن حدود معيّنة.

وعلى محاور أخرى وحوالي الساعة الخامسة فجراً، قام انتحاري بتفجير نفسه في نقطة تابعة للجيش السوري في ريف اللاذقية قبالة بلدة "سلمى" أيضاً، وهو أول انتحاري يفجر نفسه في ريف اللاذقية. وما هي إلا لحظات حتى اندلعت المعارك وهاجم مسلحون يقدر عددهم بنحو ألف شخص، مجموعة من النقاط العسكرية التابعة الجيش السوري المتمركزة في المنطقة، فيما استهدفت بعض القرى بريف "الحفة" بقذائف الهاون، ما أسفر عن وقوع جرحى، وصل منهم الى مشفى "الحفة" اكثر من 80 جريحاً بينهم نساء وأطفال. كما اقتاد عناصر من المجموعات المسلحة أكثر من مئة رهينة الى جهة مجهولة وذلك بعد دخولهم برفقة عناصر "جبهة النصرة" إليها، فيما ارتكبت تلك المجموعات مجزرة بحق المختطفين وأهالي بعض تلك القرى، وتم قتل البعض بدم بارد وسجّلت حالات اعدام ميدانية، وعندما حاول بعض الاهالي النزوح من القرية قامت المجموعات المسلحة بقنص بعضهم ومن بينهم اطفال.

ولكن سرعان ما تمكن الجيش السوري مجدداً من فرض طوق ناري، على عدد من المواقع لمنع المسلحين من التقدم نحو "صلنفة" و"الحفة"، فيما تابعت وحدات التدخل الخاص والوحدات المدربة على هذا النوع من المعارك، تقدمها باتجاه بعض الاحراش والغابات التي ما زال يتمركز فيها بعض القناصين الذين يستهدفون المدنيين في بعض القرى الآمنة.

وتجدر الاشارة إلى أن هدفاً مهماً كانت تسعى المجموعات المسلحة و"جبهة النصرة" إلى تحقيقه، حين هاجمت تلك القرى، وهو محاولة إيقاع انقسام طائفي ضمن مكونات تلك المنطقة، لكن وعي أهل تلك القرى، ومعرفتهم التامة بالهدف المراد تحقيقه في تلك المرتفعات القريبة من الحدود التركية، شكل عائقاً أمام المسلحين.
سورية الان - العهد


   ( الأربعاء 2013/08/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 06/12/2016 - 7:48 ص

 

فيديو

 خان الشيح ومشاهد تظهر فيها مراكز وأنفاق للمسلحين وخنادق

كاريكاتير

ويكيليكس يكشف علاقة صهر أردوغان بنفط داعش

 ...............

ثنائي "الدم " المرح

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو- مخرج فيلم عالمي يعترف بأن مشهد الاغتصاب حقيقي في فيلم شهير! بالفيديو:ترامب يرد على الشاعر الاردني الذي طلب يد ابنته للزواج بالفيديو.. شاهد هذا الاختبار لأمانة الناس في شوارع لندن! معلمة مارست العلاقة الحميمة مع تلميذ .. وهذا ما حدث عندما افتضح امرها ! هكذا يتزحلق السعوديون على الثلج!!؟ شاهد طائرات حربية تطير على مسافة قريبة من الأرض بالفيديو.. عاملة في حضانة تعتدي على طفلة بطريقة وحشية! المزيد ...