السبت25/3/2017
م17:33:51
آخر الأخبار
هندرسون و بوين: بـ 200 مليار دولار..ابن سلمان حصل على الضوء الأخصر من ترامب لتتويجه ملكاً على السعودية.حسني مبارك حراً لأول مرة منذ ست سنواتمجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتشاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغرببدء عودة نحو 2000 عائلة مهجرة من منازلها بفعل الإرهاب إلى بلدة الذيابية بريف دمشقوزير العدل يصدر ثلاثة قرارات تتضمن تشكيل لجان لتوثيق اعتداءات التنظيمات الإرهابية على نبع الفيجة وآثار تدمر وقرية المجدلمقتل "أبو العلا عبد ربه" يوسّع نطاق التعاون الأمني بين دمشق والقاهرةجوبر وريف حماة: الجيش يستعيد المبادرة "مايكل روبين": المرحلة النفسية لتقسيم تركيا اكتملت وأردوغان وصل إلى نهاية الطريق!!هجوم لندن | المنفذ خالد مسعود قضى فترة للعمل في السعوديةبرعاية رئيس مجلس الوزراء تنطلق غدا في دمشق فعاليات معرض (سيريا مود طريق التعافي ) للألبسة والنسيج . وزارة العدل تصدر قرارا بإحداث وإعادة تشكيل المحاكم الجمركية في بعض المحافظاتالجيش يُجلس أردوغان على "خازوق" حماة .. ودمشق أيضاًجبهات شرق العاصمة دمشق آمنة والجيش السوري يتحضّر في ريف حماةسعودي يرتكب جريمة مروعة في مصر؟ساطور وبركة دماء.. في إحدى الشاليهاتهكذا دحرت قوات الجيش السوري وحلفائه الإرهابيين في بلدة قمحانة في ريف حماة الشماليبالفيديو ..دبابة "تي-90" سورية تتحمل الإصابة بصاروخين10 نصائح لتتعلم اللغات بسرعةوزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانإصابة عدد من المواطنين جراء قصف التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية أحياء سكنية في دمشق ودرعاالجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة كوكب بريف حماة الشمالي ويقضي على أعداد كبيرة من إرهابيي “جبهة النصرة”25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةوثائق 'سرية' قد تقلب مفهومك عن السكردراسة: لحبوب منع الحمل وظيفة أخرىباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "يترك حذاءه المحشو بالذهب في مطار دبي ويسافر حافياًتعرّفوا إلى صفات المدير “الضعيف” في العمل!الأرض ستتعرض لعاصفة مغناطيسية شمسية غير مسبوقةمفاجأة مدوية من "ويكيليكس" بخصوص CIA وهواتف "iPhone"إعادة تشغيل «النصرة».. تمديد الحرب على سوريةمن أجل أن تعيش «دمشق» بهدوء!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اللاجئون في تركيا .. رهائن أردوغان لترهيب أوروبا


امين ابو راشد | يوم دشَّن الرئيس التركي رجب طيِّب أردوغان القصر الرئاسي الخُرافي بفخامته وبهرجته منذ نحو سنة، قال أحد المختصِّين في الشأن التركي، “أردوغان هو أول رئيس تركي، يُعتبر الحفيد الحقيقي بالفكر والعقيدة والطموح السلطاني للعثمانيين، ولا شيء يردعه عن أطماعه الشخصية وعشقه للسلطة”.


وفعلاً، وصلت الذهنية العثمانية لدى أردوغان، الى حدود المطالبة بحقِّه في اقتحام سيادة الدول الأوروبية، وإرسال وزراء مقرَّبين إليه من “حزب العدالة والتنمية” عنوةً، بهدف إقامة المهرجانات والترويج للإستفتاء الشعبي المُزمع إجراؤه لتحويل نظام الحكم في بلاده من برلماني الى رئاسي تعزيزاً لصلاحياته وجعلِها مُطلقة.

ومشكلة أوروبا مع أردوغان، أبعد من مسألة السماح له بالدعاية الإنتخابية على أرض الدول الأوروبية التي تستضيف مواطنين أتراك، لأنه شخصٌ راعٍ للإرهاب منذ استقبل إرهابيين ومنهم من حملة الجنسيات الأوروبية، ومرَّرهم عبر أراضيه الى سوريا، وأيضاً يوم فتح السواحل البحرية التركية لطالبي اللجوء الى أوروبا، وتدفَّقوا عليها مع دفقٍ من الإرهابيين عام 2015، ولم يتوقَّف “التصدير” إلَّا بعد أن عَلَت صرخات الإتحاد الأوروبي، وتمّ إقرار صرف مبلغ 3 مليارات يورو لتركيا بدل تكاليف إيواء اللاجئين لديها شرط وقف تدفُّق هؤلاء، مع حافزٍ آخر يقضي السماح للأتراك بالسفر دون تأشيرة الى دول الإتحاد، لكن المليارات الثلاثة لم تُصرف حتى الآن، ولا نظام الإعفاء من التأشيرة تمّ تطبيقه، مما أثار حفيظة أردوغان وهدَّد منذ ثلاثة أيام بإعادة “التصدير” على خلفية الأزمة المُستجدَّة مع ألمانيا وهولندا إضافة الى التراكمات الي سبق ذكرها.

قبل الأزمة مع هولندا بيومين، هدَّد أردوغان ألمانيا التي تستضيف 3 ملايين تركي، واتهم حكومتها بالنازية، وهدَّد بأعمال إرهابية، وهو قادرٌ على ذلك، إن لم يكُن عبر عمليات أمنية، فبتحريض المواطنين الأتراك في ألمانيا للقيام بأعمال شغب وتحطيم ممتلكات وإثارة فوضى في أماكن تجمعاتهم، وإذا كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد دفعت سابقاً أثمان احتضان قضية اللجوء وخسِرَت الإنتخابات المحلية أمام اليمين المتطرِّف الرافض للاجئين، فإنها وجدت نفسها اليوم تذهب الى أقصى يمين التطرُّف بمواجهة أردوغان لتقطع الطريق على رئيسة الحزب الشعبوي الألماني “البديل من أجل ألمانيا” “فراوكي بيتري”، التي يُعتبر حزبها مناهضاً لسياسات احتضان الغرباء، وأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا ويرفض تشييد المساجد، وبات كسب أصوات الناخبين لا يتطلَّب برامج انتخابية بقدر ما يُدغدغ الخطاب المتطرِّف مشاعرهم.

وكما في ألمانيا كذلك في هولندا التي أُجريت فيها الإنتخابات التشريعية يوم أمس الأربعاء، وأبرز المتنافسين بين الأحزاب العشرين على مئة وخمسين مقعداً في البرلمان الهولندي، كانا، الحزب الليبرالي الحاكم بزعامة رئيس الوزراء الحالي “مارك روتي”، وحزب الحرية الشعبوي بزعامة المتطرِّف الشرس “غيرت فيلدرز”، الذي بني خطابه الإنتخابي وبرنامجه السياسي على معاداة الإسلام وطالب بطرد المُسلمين من هولندا، مما حدا بخصمه رئيس الوزراء “روتي” أن يُزايد عليه في تطرُّفه، ويُهاجم إسلامية أردوغان ويؤكد له أن تركيا كدولة مسلمة لن تدخل الى الإتحاد الأوروبي يوماً، واستطاع حزب “روتي” إلحاق الهزيمة بخصمه لأنه تخطَّاه في التطرُّف وأقصاه حتى عن حلم المشاركة بالسلطة.

وفي الوقت التي تتوجَّه فيه الدول الأوروبية الى القوقعة كلٌّ ضمن حدودها، فإن استفاقة اليمين المتطرِّف فيها، وخاصة في ألمانيا وفرنسا وهولندا والنمسا وسويسرا وبلجيكا، قد غيَّرت من الثقافة الشعبية العلمانية لمواطنيها، وهذه الدول تتحمَّل المسؤولية الكبرى في تشريع حدودها سابقاً للقادمين من إفريقيا ودول الشرق الأوسط، والتهاون في تشريعات التجنيس، دون العمل على دمج المواطنين الجُدد ضمن مجتمعاتها وأنظمتها، والإرهاب القادم او العائد إليها من الشرق والذي كانت تركيا وما زالت بوابته، سيُدخِلها مع تركيا في صراعٍ من نوعٍ آخر إسمه “إرهاب الدولة”.

والأزمة المستجدَّة على خلفية رفض بعض الدول جعل ساحاتها منابر تأييد الأتراك المقيمين فيها لأردوغان ونظامه الرئاسي، هي فرصة لأردوغان في ممارسة “إرهاب الدولة” على أوروبا، لأنه في حال فوزه في الإستفتاء على النظام الرئاسي، سيغدو الحاكم المُطلَق الذي يُطبِّق إسلاماً عثمانياً يرفضه المحيط الإسلامي، نتيجة الإرتباطات والإتفاقات التركية مع إسرائيل، ونتيجة الممارسات الإرهابية التي يُمارسها تحت مظلة دعم ثورات “الربيع العربي” التدميرية، وهو في نفس الوقت قضى على حلم الديموقراطية والإرث العلماني لمصطفى كمال أتاتورك الذي كان يخوِّل تركيا الإنضمام الى الإتحاد الأوروبي.

وفي المحصِّلة، سيدخُل أردوغان مرحلة عداءٍ مستفحلٍ مع أوروبا، وأعلنها يوم أمس عبر تهديده بنقض كافة الإتفاقات بين تركيا والإتحاد الأوروبي حول مسألة ضبط اللاجئين، وأمام مخاطر داعش والأكراد على نظامه وأمن تركيا في الجنوب، سيجِد نفسه سلطاناً مطوَّقاً، ولأن زمن الفتوحات قد ولَّى، فسيكون اللاجئون السوريون في تركيا كما الرهائن، وأوراق ضغطٍ على أوروبا، التي ستكون أمام خيارين: دفع الأثمان باليورو لشراء أردوغان وإبقاء اللاجئين لديه، أو أن تتحمَّل تبعات الإرهاب “المُصدَّر” من تركيا، والذي بات الوسيلة الوحيدة التي لن يتورَّع “السلطان” عن استخدامها…

المنار


   ( الاثنين 2017/03/20 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/03/2017 - 5:32 م

فيديو

هكذا دحرت قوات الجيش السوري وحلفائه الإرهابيين في بلدة قمحانة في ريف حماة الشمالي

كاريكاتير

........

 الابتزاز القضائي الأمريكي للرياض يبدأ بعيد زيارة بن سلمان لواشنطن

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... وفاة فتاة أثناء بث مباشر على الإنترنيت أقامت علاقة جنسية مع تلميذها وابتسمت..؟! غرف لتفريغ حمولة الغضب؟ بالصورة/ بطاقة دعوة زفاف أردوغان.. مقابل 17 ألف دولار! رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل بالفيديو: كيف يمكنك إشعال شمعة بهاتفك الذكي؟ بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية المزيد ...