الاثنين24/4/2017
ص12:15:28
آخر الأخبار
ترامب يعيد الوصل بين القاهرة والرياضضابط «سي آي اي» سابق: السعودية وإسرائيل موّلتا عملية خان شيخون!سلمان يُسعّر صراع العرش: الانقلاب يقترب!الإمارات توجه صفعة إلى الأردن وتثير جدلاً واسعاًبدء خروج دفعة جديدة من مسلحي حي الوعر وبعض عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحةمحافظ ريف دمشق من الزبداني: عودة الأهالي إلى منازلهم في المدينة والورشات تعمل لإعادة الخدمات وإصلاح البنى التحتيةبعد ضربات العدو الاسرائيلي داخل الاراضي السورية ...مالعمل ؟الرئيس الأسد يتلقى برقية تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيوغوتيريس، بمناسبة عيد الجلاء بالفيديو.. رئيس صرب البوسنة يرفض مصافحة السفيرة الأمريكية في حفل تأبينانتخابات الرئاسة الفرنسية: ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية«الذهب» يعود إلى أحياء حلب الشرقيةمسؤول جمركي: تجار يتهربون من الرسوم والضرائب ويستفيدون من فارق السعر ...و«التموين» تفرض شروطها في سوق الهالالارهاب بترخيص دولي.....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتحادثة الشانزليزيه .. بين محاربة الإرهاب و تفتيت الاتحاد الأوروبي...بقلم : نبيهة ابراهيمسوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةسوريا| انخفاض في جرائم السلب لكن الغريب قيادة النساء لعصابات السرقة … والعصابات محدودةشاهدوا بالفيديو و الصور.. القاضي الشرعي لجبهة "النصرة" يتبرأ من الاسلام!مشاهد من استعادة الجيش العربي السوري لمدينة طيبة الإمام ومحيطها بريف حماة الشماليالاقتصاد تعلن عن مسابقة لتعيين 138 عاملاًمجلس التعليم العالي يسمح لطلاب جامعة حلب المستضافين بالعودة إلى جامعتهم في الفصل الثانيبالصور..الأنفاق التي سيطر عليها الجيش السوري اليوم خلال عملياته العسكرية بالقابون ، وبذلك تم فصل القابون عن بساتين برزة بالكاملالجيش يتقدّم في ريف حماه: إلى ما بعد حلفايا؟تفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشق3 عادات خاطئة تؤدى بك إلى الشخير.. أبرزها تناول الأكلات الدسمةاحذروا من تجميد الخبز وإعادة تسخينه.. هذا ما يسببه! نيشان يعتذر رسمياً ويستقيل!رشا شربتجي : هذا هو سبب النهايات غير المفهومة لـ "شوق" فضيحة جديدة لأميركان إيرلاينزبالفيديو - ما الذي تشتريه بدولار واحد في 10 دول.. وماذا عن بلدك؟طبيب سوري يشارك في أول عملية جراحية لزراعة الرأسكابلات الشحن طريقة جديدة لاختراق الهواتف الذكيةالخطوة الأولى في مسافة الألف ميل...د. بثينة شعبانبعد خسارة معارك ريف حماة .. الطيور على أشكالها تقع

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اللاجئون في تركيا .. رهائن أردوغان لترهيب أوروبا


امين ابو راشد | يوم دشَّن الرئيس التركي رجب طيِّب أردوغان القصر الرئاسي الخُرافي بفخامته وبهرجته منذ نحو سنة، قال أحد المختصِّين في الشأن التركي، “أردوغان هو أول رئيس تركي، يُعتبر الحفيد الحقيقي بالفكر والعقيدة والطموح السلطاني للعثمانيين، ولا شيء يردعه عن أطماعه الشخصية وعشقه للسلطة”.


وفعلاً، وصلت الذهنية العثمانية لدى أردوغان، الى حدود المطالبة بحقِّه في اقتحام سيادة الدول الأوروبية، وإرسال وزراء مقرَّبين إليه من “حزب العدالة والتنمية” عنوةً، بهدف إقامة المهرجانات والترويج للإستفتاء الشعبي المُزمع إجراؤه لتحويل نظام الحكم في بلاده من برلماني الى رئاسي تعزيزاً لصلاحياته وجعلِها مُطلقة.

ومشكلة أوروبا مع أردوغان، أبعد من مسألة السماح له بالدعاية الإنتخابية على أرض الدول الأوروبية التي تستضيف مواطنين أتراك، لأنه شخصٌ راعٍ للإرهاب منذ استقبل إرهابيين ومنهم من حملة الجنسيات الأوروبية، ومرَّرهم عبر أراضيه الى سوريا، وأيضاً يوم فتح السواحل البحرية التركية لطالبي اللجوء الى أوروبا، وتدفَّقوا عليها مع دفقٍ من الإرهابيين عام 2015، ولم يتوقَّف “التصدير” إلَّا بعد أن عَلَت صرخات الإتحاد الأوروبي، وتمّ إقرار صرف مبلغ 3 مليارات يورو لتركيا بدل تكاليف إيواء اللاجئين لديها شرط وقف تدفُّق هؤلاء، مع حافزٍ آخر يقضي السماح للأتراك بالسفر دون تأشيرة الى دول الإتحاد، لكن المليارات الثلاثة لم تُصرف حتى الآن، ولا نظام الإعفاء من التأشيرة تمّ تطبيقه، مما أثار حفيظة أردوغان وهدَّد منذ ثلاثة أيام بإعادة “التصدير” على خلفية الأزمة المُستجدَّة مع ألمانيا وهولندا إضافة الى التراكمات الي سبق ذكرها.

قبل الأزمة مع هولندا بيومين، هدَّد أردوغان ألمانيا التي تستضيف 3 ملايين تركي، واتهم حكومتها بالنازية، وهدَّد بأعمال إرهابية، وهو قادرٌ على ذلك، إن لم يكُن عبر عمليات أمنية، فبتحريض المواطنين الأتراك في ألمانيا للقيام بأعمال شغب وتحطيم ممتلكات وإثارة فوضى في أماكن تجمعاتهم، وإذا كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد دفعت سابقاً أثمان احتضان قضية اللجوء وخسِرَت الإنتخابات المحلية أمام اليمين المتطرِّف الرافض للاجئين، فإنها وجدت نفسها اليوم تذهب الى أقصى يمين التطرُّف بمواجهة أردوغان لتقطع الطريق على رئيسة الحزب الشعبوي الألماني “البديل من أجل ألمانيا” “فراوكي بيتري”، التي يُعتبر حزبها مناهضاً لسياسات احتضان الغرباء، وأن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا ويرفض تشييد المساجد، وبات كسب أصوات الناخبين لا يتطلَّب برامج انتخابية بقدر ما يُدغدغ الخطاب المتطرِّف مشاعرهم.

وكما في ألمانيا كذلك في هولندا التي أُجريت فيها الإنتخابات التشريعية يوم أمس الأربعاء، وأبرز المتنافسين بين الأحزاب العشرين على مئة وخمسين مقعداً في البرلمان الهولندي، كانا، الحزب الليبرالي الحاكم بزعامة رئيس الوزراء الحالي “مارك روتي”، وحزب الحرية الشعبوي بزعامة المتطرِّف الشرس “غيرت فيلدرز”، الذي بني خطابه الإنتخابي وبرنامجه السياسي على معاداة الإسلام وطالب بطرد المُسلمين من هولندا، مما حدا بخصمه رئيس الوزراء “روتي” أن يُزايد عليه في تطرُّفه، ويُهاجم إسلامية أردوغان ويؤكد له أن تركيا كدولة مسلمة لن تدخل الى الإتحاد الأوروبي يوماً، واستطاع حزب “روتي” إلحاق الهزيمة بخصمه لأنه تخطَّاه في التطرُّف وأقصاه حتى عن حلم المشاركة بالسلطة.

وفي الوقت التي تتوجَّه فيه الدول الأوروبية الى القوقعة كلٌّ ضمن حدودها، فإن استفاقة اليمين المتطرِّف فيها، وخاصة في ألمانيا وفرنسا وهولندا والنمسا وسويسرا وبلجيكا، قد غيَّرت من الثقافة الشعبية العلمانية لمواطنيها، وهذه الدول تتحمَّل المسؤولية الكبرى في تشريع حدودها سابقاً للقادمين من إفريقيا ودول الشرق الأوسط، والتهاون في تشريعات التجنيس، دون العمل على دمج المواطنين الجُدد ضمن مجتمعاتها وأنظمتها، والإرهاب القادم او العائد إليها من الشرق والذي كانت تركيا وما زالت بوابته، سيُدخِلها مع تركيا في صراعٍ من نوعٍ آخر إسمه “إرهاب الدولة”.

والأزمة المستجدَّة على خلفية رفض بعض الدول جعل ساحاتها منابر تأييد الأتراك المقيمين فيها لأردوغان ونظامه الرئاسي، هي فرصة لأردوغان في ممارسة “إرهاب الدولة” على أوروبا، لأنه في حال فوزه في الإستفتاء على النظام الرئاسي، سيغدو الحاكم المُطلَق الذي يُطبِّق إسلاماً عثمانياً يرفضه المحيط الإسلامي، نتيجة الإرتباطات والإتفاقات التركية مع إسرائيل، ونتيجة الممارسات الإرهابية التي يُمارسها تحت مظلة دعم ثورات “الربيع العربي” التدميرية، وهو في نفس الوقت قضى على حلم الديموقراطية والإرث العلماني لمصطفى كمال أتاتورك الذي كان يخوِّل تركيا الإنضمام الى الإتحاد الأوروبي.

وفي المحصِّلة، سيدخُل أردوغان مرحلة عداءٍ مستفحلٍ مع أوروبا، وأعلنها يوم أمس عبر تهديده بنقض كافة الإتفاقات بين تركيا والإتحاد الأوروبي حول مسألة ضبط اللاجئين، وأمام مخاطر داعش والأكراد على نظامه وأمن تركيا في الجنوب، سيجِد نفسه سلطاناً مطوَّقاً، ولأن زمن الفتوحات قد ولَّى، فسيكون اللاجئون السوريون في تركيا كما الرهائن، وأوراق ضغطٍ على أوروبا، التي ستكون أمام خيارين: دفع الأثمان باليورو لشراء أردوغان وإبقاء اللاجئين لديه، أو أن تتحمَّل تبعات الإرهاب “المُصدَّر” من تركيا، والذي بات الوسيلة الوحيدة التي لن يتورَّع “السلطان” عن استخدامها…

المنار


   ( الاثنين 2017/03/20 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/04/2017 - 12:05 ص

فيديو

شاهد التمهيد الناري الكثيف على المسلحين في حلفايا خلال معارك السيطرة عليها

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

"مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ أجمل 10 نساء فى العالم على أسس علمية بالفيديو.. لحظة تعرض مذيعة مصرية للتحرش 150 مرة أثناء وقوفها بالشارع بالصور.. ملكة جمال إيطاليا التي أحرقها حبيبها تكشف عن وجهها للمرة الأولى بالفيديو.. تبادل لكمات بين زوجين يؤخر إقلاع طائرة نصف ساعة بالصور.. تاجرة مخدرات تتوج بلقب ملكة جمال السجون الروسية شاهد .. سائق دراجة نارية ينجو بأعجوبة من هجوم كوبرا المزيد ...