الأربعاء27/5/2015
م22:41:10
آخر الأخبار
استشهاد 80 شخصاً في قصف للتحالف على صنعاء والحدود مع السعوديةأمير سعودي يتهم بن سلمان بسرقة أموال الشعبوزير تونسي: نعمل على إعادة قنصلنا إلى دمشقعراك بين حماية وزير الخارجية العراقي والامن الكويتيالخارجية تفتتح مكتبا قنصليا بمدينة اللاذقيةالرئيس الأسد :ما عاناه الشعب الأرميني عبر تاريخه يعانيه اليوم الشعب السوري بنفس أدوات القتل والإرهابالمعلم : اقول لفابيوس اكفونا شركم ...تركيا ترتكب أفعالا عدائية في سورية أسوأ بكثير من تصريح وزير خارجيتهاضربات جوية ساحقة ...و تنظيم داعش يحاول نقل المقاتلين من معاقله في الرقة ودير الزور إلى تدمر اردوغان يهاجم "نيويورك تايمز" بعد وصفة بأنه غير مهذب: عليكم أن تعرفوا حدودكم!لحظة إطلاق النار على المرشحة الرئيسية للمعارضة التركية (فيديو)وفد اقتصادي إلى إيران غداً والخط الائتماني الجديد على جدول أعماله«الاقتصاد» تسمح بزيادة تصدير البيض حتى 26 ألف صندوق أسبوعياًالقضية ليست «داعش» بل «النصرة» ....بقلم ناصر قنديلبالميرا.. والسلام .....بقلم تيري ميسان الهيئات الشرعية التابعة للارهابيين تفتي بطلاق الزوجة بعد فقد زوجها بثلاثة أشهر وتزويجها مباشرةإنفصال رأس طفل عن جسده أثناء الولادة في مدينة الخليلسوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةداعش يعدم اسيراً بقذيفة مدفع مضاد للطائرات / + 18 / الحرب النفسية .. هل حقا خسرت سورية 50% من مساحتها ؟منح طالبة سورية الشهادة الدولية تقديراً لمساهمتها بتعزيزالمواطنة العالميةفي حلب.. سيريتل تُساهم بتقديم محاضرات عن المسؤولية الاجتماعية للمنظماتالجيش يثبت نقاط له في جبل الأربعين، وينفذ سلسلة عمليات على مختلف الجبهات في صفوفهم / حسين مرتضى الجيش يدمر آليات للتنظيمات التكفيرية بجرود القلمون ويقضي على إرهابيين أردنيين ويمنيين وفلسطينيين بالغوطة الشرقية/ التفاصيل باحث عقاري: هدم وتضرر نحو مليوني منزل في سوريةمدير عام جديد لهيئة تنفيذ المشاريع السياحيةالسمنة المفرطة تساهم بالإصابة بسرطان الأمعاء.اليكم نصائح وحيل بسيطة لمحاربة التعرق الشديدخنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنياأسعد فضة للفن: هذه شخصيتي في "صدر الباز" وليس كما قيلزهير رمضان ينفي ما نسب إليه في صفحات التواصل الاجتماعيفتوى غريبة لشيخٍ تركي...!؟!اکثر من 800 شخص، ضحايا موجة الحر بالهندتحذير لمستخدمي أيفون: رسالة قد "تدمّر" هواتفكم!‏المكان الأفضل لوضع جهاز الـ Wi-Fi داخل المنزلكيف ننتصر ؟....بقلم سمير فزاع تركيا .. الإمبريالية من الباطن! - بقلم: د. سمير أمين

 
تابع الابراج يوميا
 

ايران تطلّ برأسها من غزة ونتنياهو يحرق أصابعه ...جوني منيّر


لم تفاجئ الترسانة العسكرية “الغزاوية” القيادتين السياسية والعسكرية الاسرائيليتين فقط، بل انها أذهلت العواصم الغربية وفي طليعتها واشنطن،

ولو ان هذه الاخيرة لم تكن موافقة ولا مطلعة أصلاً على التصعيد العسكري الذي اتخذ قراراه رئيسُ الحكومة الاسرائيلية.

بداية، بدا المشهد غير مفهوم بالنسبة للخارطة الإقليمية مع إطلاق الصواريخ من غزة على رغم إعلان دمشق إغلاق مكاتب حماس بالشمع الاحمر. ففي ذهن المراقبين أن قيادة حماس المرتبطة بحلف مستجد مع الاخوان المسلمين الواصلين الى الحكم في مصر، اقفلت خطوطها مع النظام السوري، وخفضت من مستوى تنسيقها مع طهران الى الحد الادنى، لتنتقل الى محور تنظيم الاخوان المسلمين الداخل لتوه في علاقة دافئة مع الولايات المتحدة الاميركية.

وانطلاقاً من هذا العنوان فان رفع منسوب التوتر ما بين غزة واسرائيل لا يصبّ في نطاق هذا المفهوم، بل انه يخدم في طريقة او اخرى مصالح “محور الممانعة”.

فرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المتوجس من نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية والذي يخشى من ضغط اميركي بهدف اسقاطه في الانتخابات الاسرائيلية، ينتابه القلق من مشروع الرئيس الاميركي لناحية فتح ابواب التفاوض والتسوية مع ايران، والذي سيؤدي في حال نجاحها الى التقليل من الاعتماد الاميركي على دور اسرائيل في الشرق الاوسط.

وهو قرأ في رفع مستوى الردود الفلسطينية من غزة رسالة ايرانية مفادها ان مصر من خلال قيادة حماس ليست صاحبة القرار الوحيد في غزة، فهناك مراكز قوى ايرانية داخل حماس، اضافة الى منظمات فلسطينية اخرى.

وانطلاقاً من كل ما سبق قرر نتنياهو توجيه ضربته التي تمنحه دفعاً انتخابياً كبيراً، وتضع تعقيدات اضافية على طريق التفاوض بين واشنطن وطهران، وتعمل على تقليم أظافر ايران الفلسطينية.

فكان ان جرى اغتيال احمد الجعبري القائد العسكري لحماس لكن الاهم انه يلعب دور رجل ايران القوي داخل هذا التنظيم. وهذه العملية التي نفذتها الحكومة الاسرائيلية من دون مشاورة واشنطن شكلت خطأ في التقييم.

فبعض الكادرات العسكرية في حماس والتي بقيت على تواصل مع القيادة الايرانية، بادرت الى الرد بعنف على الحادثة. لكن الاهم ان الجهاد الاسلامي والذي ما يزال يحتفظ بعلاقات وثيقة مع طهران ودمشق، كان المبادر في اشعال الجبهة والى جانبه تشكيلات صغيرة ولدت خلال السنوات الماضية وتحظى بتسليح جيد. وهو ما يعني ان رأس الحربة تولاه الجهاد الاسلامي، ما اضطر حماس الى السير خلفه.

وما حصل مع زيارة رئيس الحكومة المصرية الى غزة، جاء معبراً، حيث تولى الجهاد الاسلامي اطلاق الصواريخ متخطياً بذلك الهدنة التي اعلن عنها تزامناً مع حصول الزيارة.

لكن المفاجأة العسكرية جاءت مع ظهور هذا السلاح النوعي مع الفلسطينيين، وبكثرة، اضافة الى المفاجأة السياسية حول الحضور الايراني في غزة ما جعل القاهرة مرتبكة ودفع الرياض للدعوة الى التهدئة ما فسر موقفاً بارداً تجاه الفلسطينيين.

كل ذلك انفجر في وجه نتنياهو الذي بدا امام خيار من اثنين: اما التوقف هنا مع ما يعني ذلك من خسارة الانتخابات والخروج من الحياة السياسية الى الابد، او التقدم الى الامام من دون وجود خطط تضمن الفوز، او بتعبير اوضح تعميق الخسارة.

وفي اي حال، فان سكان تل ابيب اصبحوا في الملاجئ وجرى تهديد مطار بن غوريون، وتوقفت الحركة في القدس والتي تستهدف للمرة الاولى، وبدت الطائرات الحربية الاسرائيلية مهددة مع ظهور صواريخ ارض – جو.

كما أن نظام “القبة الحديدية” لم يكن فاعلاً بالقدر الذي أمله الجيش الإسرائيلي. لا بل أكثر، فإن الموقف الفلسطيني بدا هجومياً، فيما القرار الإسرائيلي ساده الإرباك بعد التلويح بالهجوم البرّي مع استدعاء الاحتياط، وعدم ظهور قرار نهائي حاسم على هذا الصعيد، فيما واشنطن تنصح بحل سياسي.

وصحيح ان البعض قرأ في اهداف “هجوم” نتنياهو اختباراً لموقف السلطة المصرية الجديدة في استمرار التزاماتها تجاه اسرائيل، تماماً كما كان الاجتياح الجزئي للبنان عام 1978 اختباراً اسرائيلياً لالتزام انور السادات باتفاقية كمب ديفيد، الّا ان المشكلة تكمن في ان السلطة “الاخوانية” في مصر ما تزال غير ممسكة جيداً بمفاصل الدولة، أو بالسيطرة على الشارع، ما يجعلها محرجة وتخشى تخلي الشارع الاسلامي عنها.

في المحصلة فان نتنياهو يبدو حتى الساعة الخاسر الاكبر، ويجاريه في الخسارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي بدا حضوره شبه معدوم رغم تلويحه بالاستمرار في طلبه إدخال فلسطين الى الامم المتحدة. والخاسر الثالث هو حركة حماس ببعدها “الاخواني” المصري اذ ان غزة بدت للمرة الأولى متفلتة من السيطرة الكاملة لها عليها.

اما ايران فنجحت بابراز مخالبها من جديد عبر الاراضي الفلسطينية والتي تشكل هدفاً استراتيجياً لها، ولو انها خسرت كادرات فلسطينية لم يعد سهلاً اعادة تأمين بدائل لها.

وصحيح ان ايران نجحت بالاطلالة برأسها في غزة وهو ما سيعزز اوراقها التفاوضية مع واشنطن، الا انها تلعب ورقتها الفلسطينية الوحيدة والاخيرة كون الرقابة الغربية والعربية ستصبح اكثر صرامة مستقبلاً.

في المقابل بدا الرئيس الاميركي باراك اوباما وكأنه يجمع ارباحه من دون ان يتورط في اتون النار. فاضافة الى “سقوط” نتنياهو المتوقع فهو يُخضع القاهرة لاختبار حاسم لاسيما بعد موقفها من اعتداء بنغازي.

فقبل الدخول في مرحلة مفاوضات اوسلو اوائل التسعينات شهدت الساحة الفلسطينية اغتيالات لقادة فلسطينيين كبار ومتشددين (ابو اياد، ابو جهاد، ابو نضال…) فهل ان ما يحصل الآن يخضع للمبدأ نفسه، ام انه يدخل في اطار حرب التصفيات الامنية ما بين طهران واخصامها والتي حصدت كثيرين مع اسرارهم حتى الآن، مثل آصف شوكت، عمر سليمان، وسام الحسن واحد كبار المسؤولين الامنيين الاردنيين، والآن احمد الجعبري. طبعاً من دون اغفال حركة الاقالات والتعيينات الامنية في السعودية.

في اي حال تبقى اللعبة الجارية كبيرة لا بل مخيفة، فيما بعض السياسيين اللبنانيين يتعاملون معها بسذاجة لا سيما لناحية قراءة احداث غزة من زوايا ضيقة ومن دون افق. قراءة تنطلق من خطاب انتخابي محلي، وهي سذاجة ما بعدها سذاجة.

الجمهورية


   ( الاثنين 2012/11/19 SyriaNow)  
التعليقات
الاسم  :   ابو عبيد  -   التاريخ  :   07:51 20/11/2012
نرجو منكم عدم نشر مقالات هذا العميل المزدوج منير ففيها سموم بين الاسطر و عتبي على الديار التي قامت بالدعاية له فهو ناطق باسم السفارات الغربية و ابعد الصحفيين عن الموضوعية و شكراً

" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
اّخر تحديث 27/05/2015 - 10:34 م
صورة وتعليق

لاتبكي كالنساء على وطن لم تصنه  كالرجال

خود قرارك .. واختار سلاحك .. دافع عن مستقبلك .. #الى_السلاح

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

التحرش في روسيا.. ممنوع (فيديو) نائب مغربي يتحدث لمجلس النواب بطريقة عجيبة لم تخطر ببال أحد ! لا تفعل هذا! لانه يتطلب بعض الجنون (فيديو) دب متنكر على هيئة انسان (فيديو) سيدة رشيقة تنقذ طفلة من بئر ضيقة والحكومة تكافئها شاهد.. ماذا حدث لطيارين تحدوا الرياح اثناء الهبوط كيف عاقب تمساح قائد سيارة أزعجه؟ / فيديو