الثلاثاء 22/7/2014 17:55:12 م
   آل سعود من الدونمة إلى التنازل عن فلسطين     العدو يعترف رسمياً بفقدان أحد جنوده في قطاع غزة قبل يومين ..و يعلن مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين بجروح بالغة      هجوم "داعش" على دول الخليج باستثناء قطر!؟     قنوات السعودية تتضامن مع الصهاينة ضد غزة     تحرير 4 آلاف مخطوف من 15 ألفاً خلال عام     تفاصيل القانون الجديد لتغيير جواز السفر السوري      تسوية أوضاع 105 مسلحين في الحسكة و97 بحمص بعد تعهدهم بعدم القيام بأي عمل يمس أمن الوطن     المعلم: ثقة سوريا بالنصر لا تتزعزع بفضل صمود شعبها ودعم اصدقائها     التحقيقات تؤكد تورط المخابرات التركية في نقل الإسلحة إلى داعش     تركيا وحرب غزة: عجز.. واستغلال! .....محمد نور الدين      ميالة: تفكيك القيود على التعامل بالقطع الأجنبي تدريجياً     المياه المعدنية تدخل السوق السوداء ومؤسسات التدخل لا دخل لها     اقول لمن فقدوا القدرة على الفهم ....بقلم مواطن سوري     "اخرجوا أيها المسيحيون من أوطاننا".....أحمد الصراف"القبس"     بالصورة - وسائل اعلام لبنانية : توقيف والد الطفل الذي ظهر في فيديو وهو يعنف طفل سوري - فيديو     عامل مصري يخنق ابنته حتى الموت انتقاماً من والدتها ويلقيها بالترعة     سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال      خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية     بالفيديو - الجيش السوري يمشط مزارع طريق إدلب باب الهوى ويعتقل ارهابيين     بالصورة: أحد مقاتلي النصرة في مورك يتخفى بزي فتاة     التربية تصدر تعليمات القيد والقبول للأول الثانوي للعام 2014-2015     ميدالية فضية لسورية في الأولمبياد العالمي للمعلوماتية     قواتنا الباسلة تنفذ سلسلة عمليات في درعا وحلب وتوقع إرهابيين قتلى ومصابين شمال مفرق عقيربات باتجاه جبل الشاعر     المسلحون يطلقون «معارك» جديدة في حوران     صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     السياحة تسلم موقع العقار 94 حميميم في اللاذقية لاستثماره شواطئ مفتوحة     الحكومة السورية تدعو الشركات العامة لإنشاء تآلفات مع شركات عالمية لاعادة الاعمار     تركه على الشعر ساعتين أو ثلاثة ....زيت اللوز .. طوق النجاة للشعر المجهد     هذه هي المأكولات التي لا تسبب السمنة     خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصين     ماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيا     كاريس بشار: " قلم حمرة" لا يجامل ولا يعنّف     عابد فهد :"إنفجرت العلاقة بيني وبين سيرين..ضربتها بالغلط"     لص يسرق 30 مليون روبل ولكن..     آلام في المعدة تكشف لصيني أنه امرأة     الجيش الروسي يستلم حاسوبا لوحيا بنظام تشغيل وطني     هاكرز مجهولون ينشرون خبر تحطم طائرة الرئيس الأمريكي في سماء روسيا     رحل البطل لكن ظله ما غاب     داعش.. «الجوكر» في لعبة شطرنج؟ .....صياح عزام   آخر الأخبار
اّخر تحديث  22/07/2014 - 5:54 م
صباح الخير سورية
مقالات مختارة

كاريكاتير

المواضيع الأكثر قراءة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

«حسن جزرة»: من مدمن.. إلى «قائد» مجموعة! ...صهيب عنجريني


ذكرت مصادر من داخل المجموعات المسلحة إن معلومات شبه مؤكدة تفيد بأن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) قرر إعدام حسن جزرة، قائد «لواء أحفاد المرسلين»،



حسن جزرة بين مسلحين اخرين («فليكر»)

بعدما اعتقله أفراد من التنظيم في مطلع الأسبوع الماضي. ويُعتبر حسن جزرة واحداً من أشهر قادة المجموعات المسلحة في حلب، وأسوأهم سمعةً. وهو صاحبُ مقولة «لم تثر حلب، فجئنا بالثورة إليها».
من هو جزرة، وما هي قصته؟
هو حسن الحسن، الملقب بـ«حسن جزرة» من مواليد العام 1980، وأحد أفراد عشيرة «الكياري»، ومن سكان منطقة الإنذارات المجاورة لحي الصاخور في حلب. قبل وصول المجموعات المسلحة إلى حلب، كان جزرة يعمل في مجال بيع التبغ المهرب وحبوب الهلوسة، التي يتعاطاها أيضاً، ومع بدء خروج التظاهرات في حي الصاخور شارك فيها.
ويقول أحد أقاربه، لـ«السفير»، إن حسن «يتصف بالشجاعة، وقوة القلب، وخاصة حين يتعاطى الحبوب، إذ يتحول إلى رجل لا يهاب شيئا».
عندما بدأت تفاعلات الأزمة تمتد إلى حلب أرسل الشيخ عمر هلال، قائد «كتائب غرباء الشام» في تل رفعت مجموعة لزرع عبوة صغيرة، مجهزة للانفجار لدى مرور دورية للأمن السوري، شاهدَ جزرة تلك المجموعة تعمل في الظلام داخل حيه، وقام بمهاجمتها وحده، فقام أفرادها بالقبض عليه، واصطحبوه معهم إلى تل رفعت. ويقول أحد أفراد تلك المجموعة: «أعجبنا جميعا بشجاعته، ثم انضمّ إلينا».
وبسرعة أصبح جزرة قائداً لمجموعة قوامها 15 شخصاً تابعة لـ«غرباء الشام».
جزرة قائداً ميدانيا
عندما دخل المسلحون إلى حلب في آب العام 2012 كانت الأرض الحمرا نقطة تمركزهم الأولى. قاتل حسن بشراسة في تلك المعارك، فكبرت مجموعته، وحظي بدعم خاص من عمر هلال قائد «غرباء الشام». وكانت شقيقة حسن، المعروفة باسم «أم فادي» تقاتل معه. وبمرور الوقت وتصاعد الأحداث استطاعت مجموعته السيطرة على منطقة الأرض الحمرا وحيي الصاخور والشيخ خضر، وانضم إلى مجموعته معظم أصدقائه من مهربي التبغ، وزبائنه القدامى، من متعاطي حبوب الهلوسة.
قرّر جزرة الاستقلال بنفسه، فأسس مع صديقه، الملقب بـ«أبو المقاصف»، مجموعة مسلحة أطلق عليها اسم «كتيبة أحرار الصاخور»، فيما أسست شقيقته أم فادي «كتيبة نسائية مسلحة»، واتخذت لنفسها اسم «المجاهدة أم فادي».
بدأت «كتيبة أحرار الصاخور» بقيادة جزرة تمارس النهب المنظم للمستودعات، والمحلات التجارية، ومؤسسات الدولة في تلك المناطق، واستطاعت الدخول إلى المبنى الرئيسي لمؤسسة المياه في حي سليمان الحلبي، ونهب معظم محتوياتها، وأهمها قطع تبديل أجهزة ضخ المياه، والتي لا يمكن تعويضها، ويؤدي نقصها إلى انقطاع المياه بشكل كامل عن المدينة.
كان أصحاب المستودعات الذين تسرق بضائعهم علناً بحجة أنهم «شبيحة» يسارعون إلى التفاوض مع جزرة، فيقوم بفرض أتاوات باهظة بملايين الليرات، لإعادة بضائعهم لهم.
خاضت مجموعة تابعة لجزرة معركةً شهيرة، سُميّت «مجزرة الصاخور»، حيث تقدم مسلحوه داخل أرض مكشوفة تماما للقنص في وضح النهار، لمهاجمة نقطة للجيش السوري، فسقط من مسلحي جزرة حوالي 30 قتيلاً. ويقول مصدر ميداني، لـ«السفير»، إنهم «كانوا يتقدمون كالمنوم مغناطيسياً في أرض مكشوفة، ويسقط الشخص فلا يتراجع زملاؤه، حتى سقطوا جميعا»، ويبدو أن تبرير ذلك عائد إلى الحبوب التي يتعاطونها، كما سُجلت في هذا السياق حادثة أصابت أحد موظفي مؤسسة المياه، حيث اضطر لدخول مبنى المؤسسة، والإقامة فيه لمدة ثلاثة أيام مع مسلحي جزرة لإصلاح عطل هناك. أصيب الرجل بأضرار عصبية شديدة، وتبين أن سببها شربه الشاي مرات عديدة مع المسلحين، من دون أن يدرك أنهم لا يشربون الشاي إلا «ملغوماً» بحبوب الهلوسة.
في أيار الماضي أعلنت «الهيئة الشرعية» عن حملة لإلقاء القبض على حسن جزرة، معللة ذلك بـ«كثرة الشكاوى المقدمة ضده، حول سلوك مجموعته وسرقاته المتكررة». وهاجمت مجموعة مسلحة تابعة للهيئة مقرات جزرة في منطقة الإنذارات، واعتقلت عددا كبيرا من رجاله، إثر ذلك قام جزرة بارتداء حزام ناسف، وتوجه إلى مقر «الهيئة الشرعية»، مهدداً أعضاءها بأنه «فخّخ أحياء كاملة، ويحتجز عشرات من مقاتلي الكتائب المنضمة للهيئة الشرعية، وسيفجر نفسه في مقر الهيئة، ويفجر الأحياء مع المخطوفين إن حاول أحد إلقاء القبض عليه»، وعرض في الوقت ذاته تسديد مبلغ 20 مليون ليرة سورية (أكثر من 100 ألف دولار) إلى الهيئة، مقابل «تسوية الأمر، وإطلاق سراح رجاله»، وفعلاً تم الأمر على هذا النحو.
بعد تلك الحادثة بفترة قصيرة، أعلن جزرة تغيير اسم مجموعته، ليصبح «جبهة الشباب السوري»، ثم قام بتغييره لاحقاً ليصبح «أحفاد المرسلين».
منذ حوالي أسبوعين هاجمت قوات «داعش» مقرات جزرة، في الهلك وبعيدين، وقتلت العشرات من رجاله. وقد حوصر جزرة في الأرض الحمرا ومعه شقيقته «المجاهدة أم فادي»، وشقيقه طاهر. وبعد مقاومة عنيفة تم إلقاء القبض عليهم. ويُقال إنه عرض على «داعش» مبلغ 200 مليون ليرة لإخلاء سبيله، فقيل له: «نقودُك مضمونة التحصيل... المطلوب هو رأسك».
وبعد إلقاء القبض عليه رمى معظم أفراد مجموعته أسلحتهم ولباسهم المموّه، وحلقوا لحاهم... وفرّوا، وفقا" لصحيفة السفير ..


   ( الاثنين 2013/11/04 SyriaNow)  
التعليقات
الاسم  :   كويتي  -   التاريخ  :   06/11/2013
نفرح لسورية انها غسلت نفسها بالدم من حثالة القاع فيها ، وتخلصت من أغلب المجرمين والسفاحين والقتلة والمهربين وسماسرة المخدرات ، سترجع سوريا نظيفة لأهلها . اذا كان جزرة يدفع 200 مليون لعدم قتلة كم 200 مليون اخرى سرقها من قوت الشعب السوري ، وكم جزرة موجود في سوريا لم يحن قطع رؤوسهم ، مايحزن ان سوريا راجعة بإذن الله ولكن منهكة ، وهذ مايسبب لنا الأذى ، لقلب العروبة . لماذا لاتنقل المعارك للمسببين ؟

الاسم  :   احمد آل سلمان / العراق  -   التاريخ  :   05/11/2013
من هذا النكرة الذي يدعي بالجزرة اذا كان ثوريا " بالحبوب الهلوسه واخته الثورية المهلوسة بالثورة النهابية عدنه مثل عراقي يقول قيم الركاع من ديرة عفك ... اهذه الثورة يا اولاد الخنازير ان سوريا تبقى شامخة بجيشها وشعبها وقائدها البطل

الاسم  :   هل هؤلاء الكفّار ثوّار ؟؟؟  -   التاريخ  :   05/11/2013
هؤلاء هم الثوار في سورية : إنهم مجرمون ، مدمنون ، مهربون ، قتلة ، متوحشون ، جاهلون ، متخلفون ، إرهابيون ، وهابيون ، مستأجرون ، كاذبون ، مناكحون ، مغتصبون ، منافقون لا يعرفون معنى الوطنية والإنسانية ، وهم ألد أعداء الإسلام ، وألد أعداء الله .. فهل هؤلاء الكفّار ثوّار ؟؟؟ وهل الزعران مؤهّلون لحكم الأوطان ؟؟؟ . عاشت سورية .

الاسم  :   nin  -   التاريخ  :   05/11/2013
والله مسخرة ومهزلة كيف في ناس مما يتدعون الثقافة من حملة الشهادات يؤمنون بهيك اوباش بانهم صناع حرية ويقومون بثورة كرامة كما يتدعون اغلبهم حرامية ومدمنين كامثال القائد جزرة واسفاه على بلد كانت مضرب الامثال بالحضارة والرقي الانساني والامان يعيث فيها فسادا عصابات مجرمة تطلق على نفسها اسماء اسلامية لتتلقى الدعم من معتوهي العالم الاسلامي الغارق في التخلف الممنهج على وسائل اعلام مضللة

الاسم  :   azmy  -   التاريخ  :   05/11/2013
ان هذا جزره وعائلته ووسطه الاجتماعي عباره عن حثاله وما يقوموا به هذا طبيعي لهم اما السوريين الذين في الخارج ومعظمهم درسوا ومن عائلات معروفه كيف يقدمون علي مؤامره ضد بلدهم وخصوصا يقتل ويشرد ويسرق ويغتصب عرض الكثير من شعبهم بسبب اشتراكهم بهذه المؤامره ؟ هذا لا افهمه!!! ولا اجد له مبرر ايجابي بل لا فرق بينهم وبين جزره.

الاسم  :   Fe  -   التاريخ  :   05/11/2013
ما يُسمّى كذباً بالثورة السورية ماهي إلّاثورة المهرّبين والمجرمين والمهلوسين والمترزّقين والأمّيين والمهووسين الدينيين لذلك وجب القضاء عليهم جميعاً وتطهير سوريا من نجاساتهم....وعندها ستصبح سوريا أحلى وأطهر وأعظم

الاسم  :   غسان فرنسا  -   التاريخ  :   04/11/2013
فخار يكسر بعضه اثلا ثورة مجرمين مهربين لا يوجد مجرم على الأرض وفي كل دول العالم إلا واتى الى سوريا بفضل النفط والملوك والأمراء العرب مصيبة هؤلاء العرب حتى هنا في اوربا ابعد عن كل عربي تنجح وتعيش بهدوء وبدون مشاكل لماذا الأن نعرف

إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك


انتخاب ملكة جمال العالم للصم

طفل محظوظ ينام وتحرسه أفاعي كوبرا.. بالفيديو

الفتاة الإيرانية بريسا تبريز تلقب بملكة غوغل للأمن

شاهد بالفيديو ..افريقية في الستين تتزوج طفلاً بالتاسعة

بالفيديو .. مروحية تسقط في شارع بمدينة كورية جنوبية

سيلينا غوميز تزين جسدها بوشم باللغة العربية

فيديو| مذيع بريطاني يبتلع ذبابة على الهواء ويتابع تقديم النشرة
...اقرأ المزيد